ما هو علم النفس

تاريخ علم النفس وفروعه

علم النفس
ما هو علم النفس

علم النفس هو نظام علمي يدرس العقل والسلوك البشري. يسعى إلى فهم كيف يفكر الناس ويشعرون ويتصرفون، وكيف تتأثر هذه العمليات العقلية والسلوكية بالعوامل البيولوجية، والاجتماعية، والبيئية. 

علم النفس هو مجال متعدد الأوجه يعتمد على مجموعة واسعة من النظريات، والأساليب، ووجهات النظر لفحص التجربة والسلوك البشري. 

يهتم علم النفس في جوهره بفهم سبب قيام الناس بما يفعلونه. يمكن أن يتراوح هذا من دراسة العمليات المعرفية والعاطفية الأساسية التي ينطوي عليها الإدراك والذاكرة، واتخاذ القرار، إلى استكشاف العوامل الاجتماعية والثقافية المعقدة التي تشكل معتقداتنا، ومواقفنا، وسلوكياتنا.

يستخدم علماء النفس مجموعة متنوعة من طرق البحث للتحقيق في هذه الأسئلة، بما في ذلك التجارب، والاستطلاعات، والملاحظات، ودراسات الحالة. 

فروع علم النفس

علم النفس مجال واسع يشمل العديد من التخصصات الفرعية ومجالات التخصص. تشمل بعض الفروع الرئيسية لعلم النفس ما يلي:

  • علم النفس الإكلينيكي: يركز هذا الفرع من علم النفس على التشخيص والعلاج والوقاية من الأمراض العقلية والاضطرابات النفسية الأخرى. قد يعمل علماء النفس الإكلينيكي في مجموعة متنوعة من الأماكن، بما في ذلك المستشفيات، والعيادات، والممارسات الخاصة. 
  • علم النفس التنموي: يستكشف هذا المجال كيف يتغير الناس ويتطورون على مدار حياتهم. يدرس علماء النفس التنموي موضوعات مثل التطور المعرفي، والتنشئة الاجتماعية، وآثار الشيخوخة.
  • علم النفس المعرفي: يركز هذا المجال على العمليات العقلية المتضمنة في الإدراك، والانتباه، والذاكرة، واتخاذ القرار، وحل المشكلات، واكتساب اللغة. يستخدم علماء النفس المعرفي مجموعة متنوعة من الأساليب لدراسة هذه العمليات، بما في ذلك التجارب السلوكية، وتصوير الدماغ، والمحاكاة الحاسوبية. 
  • علم النفس السلوكي: علم النفس السلوكي المعروف أيضًا باسم السلوكية، هو نظرية للتعلم تقوم على فكرة أن جميع السلوكيات يتم اكتسابها من خلال التكييف. غالبًا ما تُستخدم الاستراتيجيات السلوكية مثل التكييف الكلاسيكي والتكييف الفعال لتعليم السلوكيات أو تعديلها.
  • علم النفس غير طبيعي: يبحث هذا الفرع في علم النفس المرضي والسلوك غير الطبيعي، يشمل هذا الفرع من علم النفس دراسة مجموعة واسعة من الاضطرابات العقلية والنفسية مثل الوسواس القهري، والاكتئاب، واضطرابات الشخصية، وما إلى ذلك. حيث يتضمن دراسة الأنماط العاطفية والفكرية والسلوكية للناس لتحديد وفهم وحل المشكلات التي تؤثر سلبًا على حياة الشخص. 
  • علم النفس التربوي: يشير علم النفس التربوي ببساطة إلى الدراسة العلمية لكيفية تعلم الناس للمعلومات الجديدة والاحتفاظ بها. يعمل علماء النفس التربوي على صياغة طرق تعليمية فعالة لمساعدة الطلاب والمعلمين على العمل معًا في بيئة تعليمية تفاعلية وجذابة. 
  • علم النفس الشرعي: يتعامل علم النفس الشرعي مع القضايا المتعلقة بعلم النفس والقانون. أولئك الذين يعملون في هذا الفرع يطبقون المبادئ النفسية على المسائل القانونية. قد يشمل ذلك دراسة السلوك الإجرامي والعلاج، أو العمل مباشرة في نظام المحاكم. 
  • علم النفس الطبي / الصحي: يهتم هذا الفرع بكيفية تأثير الظروف الاجتماعية والبيئة على صحة الفرد وعافيته. غالبًا ما يُساء تفسير علماء النفس الصحيين على أنهم أطباء لكن الطبيب الطبي ينظر في السبب البيولوجي للمرض بينما يتعمق أخصائي علم النفس الطبي في استكشاف العوامل النفسية المختلفة التي تؤثر على صحة المريض.
  • علم النفس المهني / الصناعي: يُعد علم النفس المهني أو الصناعي أحد أكثر فروع علم النفس شيوعًا، ويتعامل مع حل المشكلات التنظيمية التي تحدث في بيئة مكان العمل. غالبًا ما يواجه الموظفون بعض المشكلات التي يمكن أن تؤدي إلى عدم الكفاءة أو الافتقار إلى الدافع، وبالتالي، يساعد علماء النفس المهني المنظمات في إيجاد طرق أفضل لتنفيذ قدر أكبر من الكفاءة والاحتفاظ بالموظفين. 
  • علم النفس البيولوجي: كتخصص متعدد التخصصات للغاية، يستكشف علم النفس البيولوجي تأثير عمليات التفكير والمشاعر والسلوكيات على الدماغ والخلايا العصبية والجهاز العصبي. باعتباره مجالًا فرعيًا ناشئًا بين الفروع المختلفة لعلم النفس، فهو مرتبط على نطاق واسع بمختلف التخصصات الأخرى، مثل علم الأحياء، وعلم الأعصاب، وعلم وظائف الأعضاء، وعلم النفس التجريبي، وعلم النفس المعرفي، على سبيل المثال لا الحصر. 

بالإضافة إلى هذه الفروع الرئيسية، هناك العديد من مجالات التخصص الأخرى في علم النفس، مثل علم النفس الجنائي، وعلم النفس الاجتماعي، وعلم النفس العصبي، وعلم النفس الإيجابي، وغيرها. كل مجال من مجالات علم النفس له مجموعته الخاصة من النظريات والأساليب. 

تاريخ علم النفس ومدارسه

تطور علم النفس المبكر من الفلسفة وعلم الأحياء. تعود المناقشات حول هذين الموضوعين إلى تاريخ المفكرين اليونانيين الأوائل، بما في ذلك أرسطو وسقراط.

كلمة "علم النفس" نفسها مشتقة من الكلمة اليونانية psyche، والتي تعني حرفيًا "الحياة" أو "التنفس". تشمل المعاني المشتقة للكلمة "روح" أو "نفس".

بدأ ظهور علم النفس كمجال منفصل ومستقل للدراسة عندما أنشأ فيلهلم فونت أول مختبر علم نفس تجريبي في لايبزيغ بألمانيا في عام 1879.

طوال تاريخ علم النفس، تشكلت مدارس فكرية مختلفة لشرح عقل الإنسان وسلوكه. في بعض الحالات، ظهرت مدارس فكرية معينة لتهيمن على مجال علم النفس لفترة من الزمن.

فيما يلي بعض المدارس الفكرية الرئيسية في علم النفس: 

  • البنيوية: كانت بنيوية Wundt و Titchener أول مدرسة فكرية، لكن سرعان ما بدأ آخرون في الظهور.
  • الوظيفية: أصبح عالم النفس والفيلسوف الأول ويليام جيمس مرتبطًا بمدرسة فكرية تُعرف باسم الوظيفية، والتي ركزت انتباهها على الغرض من الوعي والسلوك البشري.
  • التحليل النفسي: سرعان ما أفسحت هذه المدارس الفكرية الأولية الطريق للعديد من الأساليب السائدة والمؤثرة في علم النفس. ركز التحليل النفسي لسيغموند فرويد على كيفية تأثير العقل اللاواعي على السلوك البشري. 
  • السلوكية: ابتعدت المدرسة السلوكية عن النظر في التأثيرات الداخلية على السلوك وسعت إلى جعل علم النفس دراسة السلوكيات التي يمكن ملاحظتها.
  • علم النفس الإنساني: في وقت لاحق، ركز النهج الإنساني على أهمية النمو الشخصي وتحقيق الذات.
  • علم النفس المعرفي: بحلول الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، حفزت الثورة المعرفية التحقيق في العمليات العقلية الداخلية مثل التفكير، وصنع القرار، وتطوير اللغة، والذاكرة.

بينما يُنظر أحيانًا إلى مدارس الفكر هذه على أنها قوى متنافسة، فقد ساهم كل منظور في فهمنا لعلم النفس. 

- اقرأ أيضًا: ما هي محددات الشخصية؟

_______
- المصادر/ 
  1. leverageedu, branches of psychology, Retrieved 2023-05-14. Edited. 
  2. verywellmind, psychology, Retrieved 2023-05-14. Edited.
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة