العقل الباطن والاكتئاب

علاقة العقل الباطن بالاكتئاب

فهم العقل الباطن والاكتئاب
العقل الباطن والاكتئاب

العقل الباطن هو النظام الثانوي الذي يدير كل شيء في حياتك من الأجهزه اللاإرادية الموجودة في جسمك إلى أفكارك ومشاعرك وحدسك وردود أفعالك، فهو عبارة عن بنك بيانات يتم فيه تخزين كل ما يتعلق بحياتك، من ذكريات، ومعتقدات، وتجارب سابقة، بالإضافة إلى كل ما تقوم به، أو تفكر فيه، ويكون الاتصال بين العقل الباطن والعقل الواعي ثنائي الاتجاه، وهذا يعني أن العقل الباطن يقوم بإيصال الصور، أو العواطف، أو الذكريات التي تم تخزينها من الماضي إلى العقل الواعي عند الحاجة إليها. 

كل المشاعر هي وسيلة تواصل بين عقلك الواعي وعقلك الباطن. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: إذا كان عقلنا الباطن وجد لخدمتنا فلماذا يرسل لنا عاطفة شديدة ومؤلمة مثل الاكتئاب؟

في هذا المقال سنتحدث عن العقل الباطن والاكتئاب ، وعن السبب الجذري للاكتئاب والغرض منه، وكيفية التغلب عليه.

أسباب الاكتئاب

الإجهاد هو السبب الجذري للاكتئاب. عدم القدرة على حل مشاكلك، أو تلبية احتياجاتك هو السبب الرئيسي للاكتئاب.

يبدأ الاكتئاب عندما نعتقد أن كل الأمل قد انتهى وعندما يكون علم وظائف الأعضاء لدينا على وشك التعرض للخطر.

على الرغم من أن الاكتئاب يرتبط باختلال التوازن الكيميائي في الدماغ وبعض التغييرات الأخرى التي يمكن ملاحظتها في بنية الدماغ مثل انخفاض حجم الحُصين، فإن هذه التغييرات لا تسبب الاكتئاب. بدلًا من ذلك، يحدث الاكتئاب بسبب أحداث الحياة المجهدة. نتيجة للإحباط المستمر والتوتر الذي نعاني منه وعدم القدرة على فعل ما نريد. يحدث الاكتئاب لأن هناك حدًا معينًا يمكن لأجسامنا أن تتعامل معه. إنها حقيقة معروفة أن التوتر ضار بصحتنا الجسدية. فهو لا يقلل من مناعتنا فحسب، بل يزيد من فرص الإصابة بالأمراض، بل يؤدي أيضًا إلى الشيخوخة المبكرة. ترتبط العديد من الأمراض بشكل مباشر أو غير مباشر بالإجهاد.

نظرًا لأن التوتر لفترات طويلة أمر سيء بالنسبة لنا، فإن الاكتئاب يبدأ في حمايتنا من الضرر الفسيولوجي الذي قد ينجم عن الإجهاد.

تمامًا مثل قانون هوك في الفيزياء الذي يقول أن هناك نقطة انكسار للمواد عندما يتم شدها إلى ما بعد الحد، فإن الاكتئاب هو نقطة الانهيار التي يتم الوصول إليها عندما تتجاوز مستويات التوتر لدينا حدًا يفوق قدرتنا النفسية والجسدية.

هل الاكتئاب مفيد

يقلل الاكتئاب من مستويات طاقتك بشكل كبير لمنعك من القيام بالأنشطة المحبطة والمسببة للتوتر. يتيح لك ذلك أخذ قسط من الراحة وإلقاء نظرة على مشاكلك واحتياجاتك من منظور جديد.

لا يحميك الاكتئاب من الأذى الجسدي فحسب، بل يحميك أيضًا من الانهيار النفسي.

يرسل لك عقلك الباطن مشاعر الاكتئاب حتى تتمكن من التفكير واتخاذ الخطوات المناسبة نحو حل مشاكلك أو تلبية احتياجاتك.

يتيح لك الاكتئاب اجترار وتحليل المشكلة المعقدة التي ربما تسببت في اكتئابك.

يركز الأشخاص المصابون بالاكتئاب على مشاكلهم اليائسة والمعقدة والتي تبدو غير قابلة للحل. عقولهم تريدهم أن يركزوا على المشكلة المتفاقمة المطروحة وألا يتشتت انتباههم بسبب الانحرافات غير الضرورية.

يُظهر الأشخاص المصابون بالاكتئاب نشاطًا دماغيًا أعلى في منطقة تسمى قشرة الفص الجبهي البطني الأيسر (VLPFC) في الدماغ والتي تحافظ على الانتباه نحو المشكلة المستهدفة وتزيل الانحرافات الأخرى.

عندما تبدأ في حل المشكلة التي تسببت في اكتئابك، فإنك تشعر بسعادة ورضا هائلين.

لذا، بطريقة ما، يمكن أن يؤدي الاكتئاب في النهاية إلى السعادة إذا تم فهمه جيدًا والاستجابة له بشكل مناسب.

كيف يعمل الاكتئاب

نشعر بمشاعر الاكتئاب عندما نعتقد أنه لا يوجد أمل متبقي لنا لتلبية احتياجاتنا أو لحل مشاكلنا.

الاكتئاب هو مجرد إشارة تحذير للملاذ الأخير من عقلك تخبرك أن شيئًا ما قد حدث بشكل خاطئ وأن إصلاحه لم يعد ممكنًا.

يبدأ الاكتئاب عادة كمزاج سيء غير ضار، ويحذرك من أن بعض جوانب حياتك ليست صحيحة وتحتاج إلى إصلاح. إذا تجاهلت هذا التحذير، فستزداد حالتك المزاجية السيئة لأن العقل الباطن يزيد من شدة المشاعر لإجبارنا على ملاحظتها.

إذا واصلت تجاهل هذه الإشارات وتركت مشكلتك دون معالجة، فإن العقل يستخدم الاكتئاب لإجبارك على الانتباه إلى المشكلة التي خرجت عن نطاق السيطرة.

عندما يصاب الناس بالاكتئاب، فإنهم يشعرون بالإحباط والحزن والعجز وقليل من الطاقة. للتخلص من هذه المشاعر السيئة، يلجأون عادةً إلى إصلاحات مزاجية قصيرة المدى مثل الأكل بنهم، وممارسة الرياضة، والسفر، وما إلى ذلك. 

عندما ينتهون من هذه الأنشطة، يعود الاكتئاب مرة أخرى لأنهم لم يستجيبوا للاكتئاب بشكل مناسب.

أيضًا، يعد استخدام الأدوية وسيلة خطرة للحد من الاكتئاب لأنه لا يفعل شيئًا لمعالجة السبب الأساسي للاكتئاب. إنها مثل إصلاح قصير المدى، ضمادة مؤقتة.

مضادات الاكتئاب هي في الأساس عقاقير تستخدمها لتريح نفسك مؤقتًا من الأعراض المؤلمة للاكتئاب. لذلك، فهي تسبب الإدمان بشكل كبير والعديد من الناس غير قادرين على التوقف عن تناول هذه الأدوية بسبب أعراض الانسحاب التي لا تطاق.

إذا كان اكتئابك شديدًا لدرجة أنك تفكر بجدية في استخدام مضادات الاكتئاب للتكيف، فإنني أوصي بشدة بالبحث عن جميع المخاطر والآثار الجانبية التي ينطوي عليها الأمر، أو استشارة الطبيب ثم اتخذ القرار الذي يناسبك.

كيف يؤثر ويتأثر العقل الباطن بالاكتئاب

يجب أن نعترف بحقيقة أن آمالنا ومخاوفنا ورغباتنا تؤثر على تصورنا للواقع. تقودنا تصوراتنا إلى التفكير بطريقة معينة مما يؤثر على تفكيرنا. عملية التفكير لدينا هي منومة. وهي مكونة من كلمات وجمل. تؤثر على عقلنا الباطن بشكل إيجابي، أو سلبي اعتمادًا على نوع الكلمات التي نستخدمها؛ المعاني أو المعتقدات لا تهم. الآن تعتمد صحتنا العقلية والجسدية على نظام المناعة لدينا الذي يخضع مباشرة لسيطرة العقل الباطن. 

ما يشعر به المرء في لحظة معينة يعتمد على كيفية تحفيز المرء لعقله الباطن. عندما تكون سعيدًا، فهذا يعني أنك تحفزه بشكل إيجابي؛ عندما تكون مكتئبًا وبائسًا، فهذا يعني أنك تحفزه بشكل سلبي.

منذ اللحظة التي يولد فيها المرء، يبدأ المرء في اكتساب هويته الذاتية. يُمنح المرء اسمًا ثم يصبح كل ما يفعله مرتبط بـ الأنا. يؤدي هذا العمل المتمحور حول الذات إلى التملك الذي يؤدي بدوره إلى التفكير من منظور "بيتي، وسيارتي، وزوجتي، وزوجي، وأولادي، إلخ". لا يدرك المرء أنه عندما نمر في الحياة بهذه الطريقة، نكتسب الثروة والمعرفة والقوة وما إلى ذلك، فهي عملية عزل ذاتي. تؤدي هذه العملية إلى بناء جدار عقلي حولنا. عاجلًا أم آجلًا، اعتمادًا على الظروف الشخصية، ما لم يدرك الفرد ذلك، سيجد المرء بالتأكيد نفسه معزولًا تمامًا، محاطًا بهذا الجدار ووحيدًا تمامًا.

هذا هو الجانب المظلم الذي نشير إليه عندما تخلق تصوراتنا صورة قاتمة للغاية للواقع حيث يوجد يأس كامل ويصبح كل شيء في الحياة بلا معنى. هذه بالطبع صورة مشوهة للواقع يكتسبها الفرد من خلال التفكير المتمحور حول الذات والافتقار إلى معرفة الذات. يرجى تفهم أن عملية تفكيرنا هي عملية تنويم مغناطيسي ونحن باستمرار نقوم بتنويم أنفسنا مغناطيسيًا. في ظل هذه التعويذة المنومة، من الممكن أن تتحدث الأنا بنفسها عن القيام بأفعال غبية للغاية.

إذا وجد أي منكم نفسه في هذا الموقف المحفوف بالمخاطر، فإن الطريقة الصحيحة هي ألا تأخذ نفسك على محمل الجد. الجدار الذي بنيته حول نفسك من صنعك. إنه في ذهنك. يمكنك تحطيمه وتجاوزه بمجرد إدراكك له في المقام الأول. الوعي هو السلاح الذي تستخدمه لإخراج نفسك من التنويم المغناطيسي. بمجرد أن تتمكن من جعل هذا التصور أنه عائق مصنوع ذاتيًا، فسوف يتلاشى. إنه جدار قمت ببنائه بسبب الجهل. أنت جزء من هذا الكون والواقع الخالد. عندما تقوم بتوضيح تصوراتك، ستدرك أن هناك عالمًا كاملًا وراء الشرنقة التي أنشأتها. ومع ذلك، إذا انسحبت إلى قوقعتك، فستقوم فقط بتعزيز هذا الجدار.

التعبير عن مشاعرنا هو عادة اكتسبناها في عملية تفكيرنا. نستخدم الكلمات والجمل للتعبير عن مشاعرنا وكوسيلة للتواصل. الآن يمكن أن يكون لهذه الكلمات تأثير منوم قوي على الطريقة التي نشعر بها تجاه الموقف.

واسمحوا لي أن أشرح كيف تكثف الكلمات أو تعطي شكلًا لمشاعرك. افترض أنك غاضب جدا. وبدأت في التعبير عن غضبك باستخدام كلمات مثل "أنا أكره كذا، أو لا أريد كذا، وغيرها من الكلمات المتشائمة، إذا واصلت استخدام الكلمات السلبية، يمكن أن تصبح مستاءً عاطفيًا، وقد تتصرف بطريقة مدمرة. ولكن إذا لم تقم بالتعبير عن مشاعرك وحاولت فقط فهمها والبقاء معها، ستجد أنه ليس لديهم حياة خاصة بهم. سوف تذوب المشاعر. نعم هي الكلمات التي تنشط مشاعرك. حاول أن تحافظ على الشعور بالغضب دون أن تقول أي شيء في ذهنك وانظر إلى متى يمكنك الحفاظ على ذلك الشعور. ستجد أنه بدون كلمات مشاعرك ليس لها جوهر.

عادة أخرى من الأنا هي الاستمرار في تحليل التجربة السلبية التي مررت بها. حسنًا، الشيء الذي يجب عليك أن تدركه هو أن تعرف أنك إذا واصلت تحليل الموقف، ستصبح أكثر بؤسًا، لأنه بمجرد استخدامك للكلمات فإنها تعطي شكلًا لمشاعرك، عندها سوف تنشط عملية التفكير لديك أكثر. سوف تدور وتدور في نفس الدائرة السلبية التي رسمتها لنفسك. لذا يجب عليك التوقف عن التحليل فورًا. 

نظرًا لأننا جميعًا مسافرون للأنا ومسافرون عبر الزمن، يمكننا أن نتوقع عاجلًا أم آجلًا أن ينزل الستار المظلم على أي واحد منا فجأة. إذا كنت تعتقد أنك تحب شخصًا ما ويسبب لك ألمًا، فمن الواضح أن إدراكك مشوه لأن الحب لا يجعل المرء بائسًا أبدًا. الحب دائما يجعل المرء سعيدا. إن أنانيتك وغرورك هي التي تجعلك تعيسًا. تعلم أن تفهم ما هو الحب. اترك الحرية لمن تحب، لا تحاول أن تمتلك أي شخص. إذا كنت تحاول امتلاك شخصًا ما، فهذا ليس حبًا. الحب والامتلاك لا يمكن أن يتعايشا أبدًا. هذا هو القانون الأساسي للعقل.

الأمر الآخر هو ربط سعادتك بالخارج، من المهم جدًا عدم ربط سعادتك بشيء خارجي، لا تعتمد على العالم الخارجي لكي تكون سعيدًا. عليك أن تركز أكثر على عالمك الداخلي وتبدأ في تحقيق الاستقلال العاطفي والنفسي لديك. توقف عن الشعور بالأسف على نفسك والندم على الماضي. الحياة لا تعني أبدا الندم. كل التجارب في الحياة، الجيدة منها والسيئة، كلها جيدة بالنسبة لك؛ لإنهم يعلمونك دروسًا في الحياة ويجعلوا منك شخصًا أفضل. تعلم من تلك التجارب، ثم امضي قدما. اجعل العالم كله محارتك وليس صدفتك الصغيرة فقط.

تعرف على طريقة عمل العقل الباطن. كن على استعداد لتغيير تصوراتك والانسجام مع عقلك الباطن. تجاهل الحقائق لن يجعلها تختفي.

يمكن أن تؤدي التصورات المشوهة إلى الشعور بالتعاسة والبؤس، ولكن من خلال إدراك البرمجة الاجتماعية التي تعرضت لها، ومن خلال اكتساب معرفة الذات، وفهم كيفية تنشيط المشاعر بالكلمات، يمكنك أن تزيل التنويم المغناطيسي عن البؤس الذي خلقته بنفسك.

كيفية التخلص من الاكتئاب

الطريقة الوحيدة لتخفيف الاكتئاب والقضاء عليه هي معرفة كيفية تأثير العقل الباطن على حياتنا، والاستجابة لإشاراته بدلًا من تجاهلها. يمكننا الرد على الاكتئاب من خلال الاعتراف أولًا بمشاعرنا، وتحديد السبب الحقيقي الذي يجعلنا نشعر بالاكتئاب ثم:

  • إيجاد الحلول لمشاكلنا وتطبيقها.
  • قبول ما حدث والمضي قدمًا.

لاحظ أن القبول لن يحدث إذا اعتقد عقلك أنه يمكنك حل المشكلة.

على سبيل المثال، إذا مات شخص عزيز عليك، فسوف يسمح لك عقلك الباطن بالتعافي سريعًا من هذه الخسارة لأنه يعلم أن استعادة الشخص غير ممكنة. أما إذا انفصلت عنه وأنتهت العلاقة بينكما، فقد تجد صعوبة في التعافي لأن عقلك يعرف أن الشخص ما زال موجودًا.

وبالمثل، إذا كنت تريد أن تصبح ناجحًا ولكنك فشلت في ذلك، فلن يسمح لك عقلك الباطن بقبول هذا الفشل إذا كان يعتقد أن النجاح ممكن بالنسبة لك. ستدرك قريبًا أنك تخدع نفسك وينتهي بك الأمر بالاكتئاب.

حتى لو لم تتمكن من التخلص من المشكلة في الوقت الحالي، فإن مجرد العثور على بعض الأمل قد يكون كافيًا لتخفيف الاكتئاب. حتى وضع خطة يمكن أن يخفف من اكتئابك لأن عقلك الباطن يرى أن وضع خطة هو الخطوة الأولى نحو حل مشكلة ما.

مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة