اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

تبدد الشخصية والغياب عن الواقع

تبدد الشخصية والغياب عن الواقع
اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

اضطراب تبدد الشخصية والانفصال عن الواقع هو أحد اضطرابات الصحة النفسية التي تتميز بأنها تسبب شعورًا مستمرًا أو متكررًا بأن الشخص منفصل عن جسمه، أو يشعر بأن ما يحدث حوله ليس حقيقًا، وعادة ما يترافق ذلك مع الشعور بأن الشخص منفصل عن محيطه.

ما هو اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع هو اضطراب عقلي يشعر فيه الشخص كما لو أن جسده وبيئته ونشاطه العقلي قد تغير كثيرًا لدرجة أنه يبدو غير واقعي أو بعيد أو تلقائي. 

على عكس الاضطرابات الذهانية الأخرى، يعرف الأشخاص المصابون بمتلازمة تبدد الشخصية أن تجاربهم في الانفصال ليست حقيقية. هذا يمكن أن يجعلهم يشعرون بالقلق بشأن صحتهم العقلية.

تتميز هذه الاضطرابات بانتهاك وظائف الوعي المتكاملة: العواطف، والإدراك، والتفكير، والذاكرة، والتحكم في الحركات. وهذا يؤدي إلى حقيقة أن وحدة الإحساس بـ "أنا" الفرد محطمة. يشعر الأشخاص الذين يعانون من تبدد الشخصية بالغربة والانفصال عن وجودهم.

أعراض اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

على الرغم من أن اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع يعتبر تشخيصًا واحدًا، إلا أن الأعراض المرتبطة به تنقسم إلى جانبين مختلفين قد تنطبق جميعها أو بعضها على الشخص المريض وهي كما يلي:

أعراض تبدد الشخصية

تتمحور أعراض تبدد الشخصية حول شعور الشخص بالانفصال عن نفسه، وتشمل الأعراض التالية:

  • الشعور بنظرة خارجية متغيرة. يبدو الأمر كما لو أن المريض مراقب خارجي لأفكاره أو مشاعره أو جسده أو أجزائه. 
  • شعور المريض بأن جسمه أو أطرافه مشوهة (متضخمة أو متقلصة). 
  • عدم القدرة على التحكم في الكلام أو الحركة. 
  • عدم القدرة على التعرف على المشاعر أو وصفها، تبلد المشاعر أو ردود الفعل تجاه العالم الخارجي (التخدير العقلي المؤلم).
  • عدم القدرة على ربط المشاعر بالذكريات أو الشعور بأن الذكريات خالية من المشاعر أو أنها خاطئة.

أعراض الاغتراب عن الواقع

الاغتراب عن الواقع هو الشعور بالانفصال عن بيئتك والأشياء والأشخاص فيها. قد يبدو العالم مشوهًا وغير واقعي، كأنك تراقبه من خلال حجاب. يمكن أن يؤدي هذا الجانب من التفكك أيضًا إلى حدوث تشوهات في الرؤية والحواس الأخرى.

تشمل أعراض الغربة عن الواقع ما يلي:

  • الشعور بالغربة فيما يتعلق بالمحيط الخارجي، يُنظر إلى العالم على أنه مشوه، أو ضبابي، أو عديم اللون، أو ثنائي الأبعاد أو مصطنع. 
  • الشعور بالانفصال العاطفي عن أولئك الأعزاء الذين تهتم لأمرهم، كما لو أن جدارًا زجاجيًا يفصلك عنهم، بحيث تستطيع أن ترى ما يحدث وراء هذا الجدار، ولكن لا تستطيع الاتصال به.
  • تشويه في إدراك الوقت (يبدو أن الأحداث الأخيرة كانت في الماضي البعيد).
  • تشويه المسافة، وكذلك حجم وشكل الأشياء.

يمكن أن تستمر نوبات اضطراب تبدد الشخصية والغربة عن الواقع لساعات أو أيام أو أسابيع أو حتى شهور. بالنسبة للبعض، تصبح هذه النوبات مزمنة، وتتطور إلى مشاعر مستمرة من تبدد الشخصية أو الغربة عن الواقع والتي يمكن أن تتحسن أو تزداد سوءًا بشكل دوري.

تشخيص اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

عند تشخيص المرض يتأكد الطبيب أولًا من عدم وجود أسباب أخرى للأعراض. يمكن أن تظهر أعراض تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع مع تعاطي المخدرات، أو اضطراب النوبات، أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى مثل الاكتئاب، والقلق، واضطراب ما بعد الصدمة، أو اضطراب الشخصية الحدية.

في بعض الأحيان، يتم إجراء اختبارات التصوير وغيرها من الاختبارات لاستبعاد المشكلات الجسدية. يمكن أن تساعد الاختبارات النفسية والمقابلات الخاصة المنظمة والاستبيانات أيضًا في تشخيص المرض. 

بمجرد استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، يأخذ الطبيب في الاعتبار معايير اضطراب الشخصية والاغتراب عن الواقع كما هو موضح في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، بما في ذلك:

  • الحلقات المستمرة أو المتكررة من تبدد الشخصية أو الاغتراب عن الواقع أو كليهما. 
  • فهم الشخص أن ما يشعر به ليس حقيقيًا. 
  • ضائقة كبيرة أو ضعف في الأداء الاجتماعي أو المهني بسبب الأعراض. 

أسباب اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

لا تزال الأسباب الفعلية لاضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع غير معروفة تمامًا، إلا أنه يعتقد بأن هناك عددًا من العوامل البيئة والحيوية التي قد تلعب دورًا في حدوث هذا الاضطراب، وهي كما يلي:

  • الإجهاد الشديد والقلق والاكتئاب. 
  • قلة النوم. 
  • الإساءة العاطفية أو الجسدية أو الإهمال في مرحلة الطفولة. 
  • وفاة أحد أفراد أسرته بشكل غير متوقع
  • مشاهدة العنف المنزلي. 

علاج اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

بالنسبة للبعض، يحدث التعافي بشكل عضوي، دون علاج رسمي. يحتاج البعض الآخر إلى علاجات مخصصة للتعافي تمامًا من الاضطراب. 

تكون فرص هذا التعافي أفضل عندما يتم التعامل بنجاح مع الضغوط الأساسية التي ساهمت في تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع وأدت إلى ذلك.

العلاج النفسي

الطريقة الأكثر فعالية للتعامل مع اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع هي العلاج النفسي. العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، على سبيل المثال، تعلم استراتيجيات مختلفة لمنع التفكير الوسواسي في الشعور بأشياء غير حقيقية. تشمل العوامل غير الدوائية التي يمكن أن تقلل من أعراض الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية النشاط الاجتماعي (التفاعل المريح مع الآخرين)، والتحفيز الجسدي أو العاطفي الشديد والاسترخاء، وإلهاء النفس (على سبيل المثال، من خلال محادثة حماسية أو مشاهدة فيلم مثير للاهتمام. 

كما يمكنك تعلم تقنيات الإلهاء، بما في ذلك:

  • تقنيات التأريض التي تستدعي الحواس لمساعدتك على الشعور بمزيد من التواصل مع الواقع - تشغيل موسيقى صاخبة لجذب السمع، على سبيل المثال، أو لمس قطعة من الثلج لتشعر بالارتباط بالإحساس
  • التقنيات الديناميكية التي تركز على العمل من خلال النزاعات والمشاعر السلبية التي يميل الناس إلى الانفصال عنها، والتتبع من لحظة إلى أخرى (التركيز على ما يحدث في الوقت الحالي) جنبًا إلى جنب مع تصنيف الانفصال والتأثير. 

الأدوية

لا توجد أدوية معتمدة خصيصًا لعلاج اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع. ومع ذلك، قد يصف أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك الأدوية المضادة للقلق ومضادات الاكتئاب للمساعدة في تخفيف أعراض الاضطراب لديك.

كيفية التخلص من تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع

بالإضافة إلى العلاج النفسي، هناك بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على ثباتك وإعادتك إلى الواقع عندما تعاني من أعراض تبدد الشخصية والغياب عن الواقع وهي:

  • قم بقرص الجلد على ظهر يدك.
  • استخدم درجة الحرارة لتحويل تركيزك؛ ضع شيئًا باردًا حقًا أو دافئًا جدًا على يدك.
  • تحرك من مكانك، أو القي نظرة فاحصة ما يوجد حولك أو قم بتسمية الأشياء التي تراها.
  • ابق عينيك تتحرك لمنع نفسك من تقسيم المناطق.
  • تنفس ببطء - أو خذ أنفاسًا طويلة وعميقة - وانتبه أثناء الشهيق والزفير.
  • مارس التأمل لتطوير وعي أكبر بحالتك الداخلية.
  • لا تنعزل، تواصل مع أصدقائك، أو أحد أفراد أسرتك واطلب منه الاستمرار في محادثتك. 

قد يكون تشخيص اضطراب تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع مزعجًا ومربكًا. ومع ذلك، بمجرد أن تفهم أن الأعراض التي تعاني منها لها سبب معقول ومعروف، فقد تبدأ في الشعور بقلق أقل. من المهم أيضًا تذكير نفسك بأن العلاج النفسي وربما الأدوية يمكن أن تساعد في علاج هذا الاضطراب.


_____________
المصادر/

- verywellmind, derealization
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة