مستويات العقل عند فرويد

مستويات العقل لدى سيغموند فرويد

مستويات العقل
مستويات العقل لدى فرويد

يقترح المنظور الديناميكي النفسي في علم النفس أن هناك قوى نفسية تكمن وراء السلوك البشري والمشاعر والعواطف. نشأت الديناميكا النفسية مع سيغموند فرويد في أواخر القرن التاسع عشر، الذي اقترح أن العمليات النفسية هي تدفقات من الطاقة النفسية (الرغبة الجنسية) في دماغ معقد. استجابةً للنهج الاختزالي لحركات علم النفس البيولوجي والبنيوي والوظيفي، يشير المنظور الديناميكي النفسي إلى تأرجح البندول نحو مفاهيم أكثر شمولية ومنهجية وتجريدية وتأثيرها على السلوكيات والأفعال الأكثر واقعية. 

تفترض نظرية التحليل النفسي لفرويد أن الكثير من الحياة العقلية غير واعية، وأن التجارب السابقة، خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة، تحدد كيف يشعر الشخص ويتصرف طوال حياته. 

مستويات العقل الثلاثة لدى فرويد

يعتقد المحلل النفسي الشهير سيغموند فرويد أن السلوك والشخصية أتت من التفاعل المستمر والفريد للقوى النفسية المتضاربة التي تعمل على ثلاثة مستويات مختلفة من الوعي وهي: ما قبل الوعي، والوعي، واللاوعي. 

كان يعتقد أن كل جزء من أجزاء العقل هذه يلعب دورًا مهمًا في التأثير على السلوك.

لفهم نظرية فرويد، من الضروري أولًا أن نفهم ما كان يعتقد أن كل جزء من الشخصية فعله، وكيف يعمل، وكيف تتفاعل هذه العناصر الثلاثة للمساهمة في التجربة الإنسانية. كل مستوى من مستويات الوعي له دور يلعبه في تشكيل السلوك والفكر البشري. 

حدد فرويد العقل في مستويات مميزة، لكل منها أدوارها ووظائفها وهي:

  • اللاوعي يتكون ما قبل الوعي من أي شيء يمكن إحضاره إلى العقل الواعي.
  • العقل الواعي يحتوي العقل الواعي على جميع الأفكار والذكريات والمشاعر والرغبات التي ندركها في أي لحظة. هذا هو جانب معالجتنا العقلية الذي يمكننا التفكير فيه والتحدث عنه بعقلانية. يتضمن هذا أيضًا ذاكرتنا، والتي لا تعد دائمًا جزءًا من الوعي ولكن يمكن استعادتها بسهولة وإدراكها.
  • العقل اللاواعي (العقل الباطن) وهو إرشيف للمشاعر والأفكار والإلحاحات والذكريات الخارجة عن وعينا الواعي. يحتوي اللاوعي على محتويات غير مقبولة أو غير سارة، مثل الشعور بالألم أو القلق أو الصراع.

شبه فرويد مستويات العقل الثلاثة بجبل جليدي. يمثل الجزء العلوي من الجبل الجليدي الذي يمكنك رؤيته فوق الماء العقل الواعي. الجزء من الجبل الجليدي المغمور تحت الماء، والذي لا يزال مرئيًا، هو ما قبل الوعي. يمثل الجزء الأكبر من الجبل الجليدي غير المرئي تحت خط الماء اللاوعي.

الانزلاق الفرويدي

تتمثل إحدى طرق فهم كيفية عمل العقول الواعية واللاواعية في النظر إلى ما يُعرف بزلة اللسان. لقد اختبر الكثير منا ما يشار إليه عمومًا على أنه زلة فرويد في مرحلة أو أخرى. يُعتقد أن هذه التحريفات تكشف عن أفكار أو مشاعر أساسية غير واعية.

يعتقد فرويد أنه بينما يتعذر الوصول إلى العقل اللاواعي إلى حد كبير، يمكن أن تظهر المحتويات في بعض الأحيان بشكل غير متوقع، كما هو الحال في الأحلام أو زلات اللسان.

مثال على زلة فرويدية هو رجل يستخدم عن طريق الخطأ اسم صديقة سابقة عند الإشارة إلى صديقة حالية. بينما يعتقد معظمنا أن هذا خطأ بسيط، يعتقد فرويد أن الانزلاق أظهر التدخل المفاجئ للعقل اللاواعي في العقل الواعي، غالبًا بسبب المشاعر التي لم يتم حلها أو المكبوتة.

الوصول إلى الأفكار اللاواعية

وفقًا لفرويد، تستمر الأفكار والعواطف خارج وعينا في التأثير على سلوكياتنا، على الرغم من أننا غير مدركين (غير واعين) لهذه التأثيرات الكامنة. 

يمكن أن يشمل اللاوعي المشاعر المكبوتة والذكريات المخفية والعادات والأفكار والرغبات وردود الفعل. الذكريات والعواطف المؤلمة للغاية أو المحرجة أو المخزية أو المؤلمة للوجه الواعي مخزنة في الخزان الهائل الذي يتكون منه العقل اللاواعي.

لتحديد جذور الضيق النفسي، استخدم فرويد تقنيات مثل تحليل الأحلام والجمع الحر (مشاركة الأفكار التي تبدو عشوائية) لتسليط الضوء على المشاعر الحقيقية.

دور العقل الباطن

تتضمن محتويات العقل الواعي جميع الأشياء التي تدركها بشكل نشط. يحتوي العقل ما قبل الوعي المرتبط ارتباطًا وثيقًا بجميع الأشياء التي يمكنك جذبها إلى الإدراك الواعي. يعمل ما قبل الوعي أيضًا كشيء من الحارس، يتحكم في المعلومات التي يُسمح لها بالدخول في الوعي الواعي.

الذكريات اللاواعية ليست مثل الذكريات التي يمكن الوصول إليها بسهولة، مثل تذكر طريقك إلى المنزل. إنها ذكريات غير مكبوتة نستخرجها لغرض معين في وقت محدد.

أخيرًا، في حين أن العديد من أفكار فرويد قد فقدت شعبيتها، فإن أهمية اللاوعي ربما أصبحت واحدة من أهم إسهاماته الدائمة في علم النفس. أصبح العلاج التحليلي، الذي يستكشف كيفية تأثير العقل اللاواعي على السلوكيات والأفكار، أداة مهمة في علاج الأمراض العقلية والاضطرابات النفسية.


- إقرأ أيضًا:- نظرية فرويد في التحليل النفسي

مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة