مفهوم تحقيق الذات ماسلو

ما هو تحقيق الذات؟

تحقيق الذات
تحقيق الذات في هرم ماسلو

تحقيق الذات هو القدرة على تحقيق إمكاناتنا الشخصية في الحياة، تحدث هذه المرحلة عندما يكون الشخص قادرًا على الاستفادة الكاملة من مواهبه مع الاستمرار في إدراك حدوده.

وفقًا لعالم النفس ماسلو فإن المعنى الأكثر شيوعًا لإدراك الذات هو النمو والنضج النفسي. إنه يمثل اليقظة والتعبير عن الإمكانات الكامنة للإنسان - على سبيل المثال، التجارب والأنشطة الأخلاقية والجمالية والدينية.

يستخدم المصطلح أيضًا بالعامية للإشارة إلى النضج المستنير الذي يتميز بتحقيق الأهداف، وقبول الذات، والقدرة على التقييم الذاتي بطريقة واقعية وإيجابية.

تحقيق الذات في هرم ماسلو

عرّف علماء النفس تحقيق الذات بأنه قدرة الشخص على إدراك كل إمكاناته ومهاراته، والاستفادة منها وتنميتها على أعلى مستوى، وعيش الحياة بشكل كامل، والاستمتاع بها.

تحقيق الذات ليس بالأمر السهل. إنه هدف صعب للغاية ويتطلب وعيًا بالذات وقدرات تحليلية وقدرة على رؤية الأشياء بموضوعية. يجب أن تكون على دراية بما تريد تحقيقه وأن تفهم أنك الشخص الوحيد المسؤول عن حياتك. فيما يلي بعض الفوائد المذهلة لتحقيق الذات:

  • القدرة على مراقبة العواطف. بدلًا من أن تتحكم فيك عواطفك، يمكنك الآن استخدام ملاحظاتك عنها أثناء التجربة لتتعلم كيفية التعامل معها بفعالية. يساعدك الإدراك الذاتي على القيام بذلك من خلال منحك مهارة التخلي عن المشاعر المُنهكة والاستيلاء على المشاعر الإيجابية التي تولد لديك الحافز.
  • تحسين التركيز. من خلال استرشادك بأهدافك وقيمك الداخلية، يساعدك إدراك الذات فى التركيز أكثر على ما تريد تحقيقه، والتعرف بسهولة على الانحرافات التي تُعيق تقدمك. من خلال التخلص من الأشياء التي لا معنى لها في حياتك، فإنك تظل ملتزمًا بما هو أكثر أهمية وتبدأ في رؤية نتائج حقيقية وهذا ما يجعلك تصل إلى أقصى إمكاناتك.
  • زيادة الثقة والوعي الذاتي واحترام الذات. من خلال الارتباط بعمق مع ذاتك الحقيقية، فإن إدراكك للذات يحررك من مخاوفك الوهمية، ومعتقداتك الخاطئة، والإحساس المتدني بقيمة الذات وذلك من خلال مساعدتك على فهم الحقيقة التي لم تحددها أنت.
  • التقبل الكامل لنفسك وللآخرين. يمكنك أن تكون أكثر واقعية وأن تعبر عن مشاعرك بحرية ووضوح. نتيجة لذلك، يمكنك تكوين علاقات أعمق وقضاء المزيد من الوقت في التواصل مع الأشخاص بدلًا من محاولة إقناعهم.

تحقيق الذات في هرم ماسلو

وفقًا لعالم النفس ابراهام ماسلو فإن تحقيق الذات هو الرغبة التي تؤدي إلى تحقيق إمكانات الفرد الكاملة.

وضع ماسلو تحقيق الذات في المرتبة الخامسة باعتباره ذروة التسلسل الهرمي للاحتياجات. 

طور ماسلو مفهوم التسلسل الهرمي للاحتياجات لتلبية الاحتياجات الأساسية والباطنية للوجود البشري وتشمل المراحل التالية: 

  • الاحتياجات الفسيولوجية. وهي الاحتياجات الأساسية للفرد للبقاء على قيد الحياة. 
  • احتياجات الأمان. الرغبات المتعلقة بالسلامة والمودة. 
  • الاحتياجات الاجتماعية. الحاجة إلى الحب والانتماء، والعلاقات الحميمة
  • الحاجة إلى التقدير والاحترام. الهيبة والمكانة والثقة والشعور بالإنجاز. 
  • تحقيق الذات. تحقيق الإنجازات والأنشطة الإبداعية. 

يعمل التسلسل الهرمي أيضًا كنموذج للتطور حيث يبدأ الأطفال عند أدنى مستوى بمحاولة الحصول على الطعام والماء والمأوى.

الاحتياجات المرتبطة بمرحلة تحقيق الذات في هرم ماسلو 

تشمل الاحتياجات المرتبطة بتحقيق الذات ما يلي:

  • قبول الحقائق. 
  • عدم التحيز. 
  • القدرة على حل المشاكل. 
  • الشعور بالأخلاق. 
  • الإِبداع. 
  • العفوية. 

عندما يتم تلبية هذه الاحتياجات، قد يكون الشخص أكثر انفتاحًا على عملية تحقيق الذات.

الخصائص الرئيسية للأشخاص المحققين لذواتهم. 

الشخص المحقق لذاته هو الشخص الذي وصل إلى قمة الوجود البشري. بعبارة أخرى، أصبح هذا الشخص هو كل ما يستطيع أن يصبح عليه. يمكن أن يحدث هذا الإدراك للإمكانيات بعدة طرق، ولكنه يتضمن عمومًا تحقيق صحة نفسية سليمة وشعور قوي بالرضا.

فيما يلي أهم خصائص الأشخاص الذين تمكنوا من تحقيق أنفسهم:

  • هم واقعيون. لديهم القدرة على إدراك الواقع بدقة، سواء من حيث صلته بالذات أو بالآخرين
  • لديهم علاقات عميقة وذات مغزى. 
  • لا يمكن تهديدهم لأنهم ليسوا خائفين.
  • لديهم قدرات تفكير عالية لمعرفة الحقيقة بطريقة منطقية وفعالة.
  • إنهم يرون الواقع كما هو ويدركون البيئة والظروف التي يعيشون فيها كما هي، دون تحيز.
  • لديهم القدرة على بناء علاقات شخصية أعمق، وإظهار التعاطف والرحمة للآخرين. 
  • لديهم شعور عميق بالسعادة والامتنان والرضا عن الحياة.
  • لديهم إحساساً بالهدف. 
  • لديهم حس متطور من الإبداع، لأن لديهم ثقة كاملة في أنفسهم، يمكنهم التفكير والإنتاج على الفور. 
  • يعيشون حياتهم بشكل مستقل.
  • نظرًا لأنهم استوفوا احتياجاتهم الأساسية، فإنهم يتصرفون وفقًا لدوافعهم للنمو النفسي الشخصي.
  • يتصرفون بشكل طبيعي.
  • لديهم القدرة على أن يكونوا وحدهم.
  • يستمتعون بالتواجد مع الناس، لكنهم يعارضون الصور النمطية المجتمعية.
  • لديهم قدرة عالية على التمييز بين الغايات والوسائل، الخير والشر.
  • يتمتعون بروح الدعابة، إنهم يصنعون دعابة فلسفية ودقيقة ومهذبة وودودة.
  • لأنهم يرون أنفسهم غير كاملين، فإنهم يشعرون بالألم والفرح للتحسن.

نظرًا لأن تحقيق الذات ينطوي على إحساس قوي بالهدف والوعي الذاتي بالإضافة إلى ضرورة تلبية احتياجات الفرد الأساسية، فقد يكون الوصول إلى هدف صعب. ومع ذلك، قد يتمكن الأشخاص الذين يقومون بتحقيق الذات في مرحلة ما من الحياة من الاحتفاظ بالوصول إلى هذا المستوى لأنهم تعلموا المهارات اللازمة لتحقيق الإنجاز.

ما هي طرق تحقيق الذات

عندما لا يمتلك الناس إحساسًا قويًا بأنفسهم، فإنهم يتأثرون بسهولة ويعيشوا الحياة بالطريقة التي يخبرهم بها الآخرون.

لذا يمكن أن يكون هناك الكثير من الضغوط التي قد تواجهها في حياتك سواءً كان ذلك من العمل والمجتمع أو حتى من الأصدقاء والعائلة لكي تعيش حياتك بالطريقة التي يريدونها منك. 

ربما غرست نشأتك القاسية حاجة قوية لديك جعلتك تسعى لفعل ما يتوقعه الآخرون منك بهدف إرضاءهم والحصول على الموافقة والقبول منهم، أو ربما توقفت عن الثقة بالناس بسبب معاناتك من الأفكار والتجارب التي تؤذيك.

مهما كان الموقف الذي تواجهه، فإن الإدراك الذاتي يمنحك المساحة الآمنة التي تحتاجها للشفاء والنمو، والقدرة على التحكم بشكل أفضل في حياتك وإنشاء كل التغييرات الإيجابية التي كنت تتألم من أجلها. 

فيما يلي مجموعة من الطرق التي ستساعدك في تحقيق الذات وتنمية إدراكك لذاتك وهي:

  • عيش الحياة مثل طفل بتفانٍ وتركيز كامل.
  • ابحث عن طرق جديدة بدلًا من التمسك بطرق آمنة.
  • استمع لصوتك الداخلي عند تقييم أحداث الحياة، بدلًا من الاستماع إلى صوت التقليد أو الأغلبية.
  • تحمل المسؤولية والعمل الجاد.
  • خصص وقتًا لتحقيق الذات. حوالي 40 في المائة من الأشياء التي تقوم بها في اليوم الواحد لا تتطلب اتخاذ قرار بوعي. بدلا من ذلك، هي في الواقع عادة. من بين كل عاداتك، هناك على الأرجح عدد قليل من العادات السيئة. إذا كان بإمكانك مراقبة روتينك اليومي، فهناك طريقة بسيطة لتغيير عادة سيئة إلى عادة جيدة، وهي البدء في إجراء تغييرات على بيئتك لتسهيل تغيير عاداتك.
  • مارس التأمل الذاتي بانتظام. بغض النظر عن جميع الأدلة العلمية التي تظهر الفوائد الصحية للتأمل، فهو أيضًا طريقة رئيسية لتحقيق الذات. حتى لو كانت تمارسه لمدة 5-10 دقائق فقط في اليوم، فإن تعلم تدريب عقلك ليكون حاضرًا مهم جدًا لرحلتك نحو تحقيق الذات. أنت بحاجة إلى التراجع عن الانشغال بكل أمور الحياة وإعادة تهيئة نفسك لتكون حاضرًا للأشياء الأكثر أهمية - لتعرف أكثر حول التأمل يمكنك قراءة مقال كيفية ممارسة التأمل الذاتي.

الإدراك الذاتي لا يحدث بين عشية وضحاها. سيستغرق الأمر منك بعض الوقت والممارسة، ولكن إذا قمت بتحويل الممارسات إلى عادة،  سوف تضمن لك الوصول إلى المستوى التالي. بمجرد القيام بذلك، ستشعر أخيرًا أنك تتمتع بقدر أكبر من التحكم في حياتك وستكون قادرًا على الوصول إلى تحقيق الذات.

__________
- المصادر/
- goodtherapy, self actualization
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة