كيفية ممارسة اليقظة الذهنية

كيف تصبح أكثر وعيًا بنفسك وبالآخرين؟

كيف تعيش اللحظة
اليقظة الذهنية

أن تكون متيقظًا هذا يعني أن تكون مراقبًا محايدًا وقادرًا على البقاء حاضرًا في الوقت الحالي دون السماح للعقل بالتعقب الجانبي والخوض في الماضي أو توقع المستقبل. اليقظة الذهنية هي حالة من الاهتمام النشط والانفتاح على الحاضر. أن تكون متيقظًا، يعني أنك لم تعد تحت رحمة أنماط تفكيرك المعتادة. أنت بدلًا من ذلك قادر على رؤية الأشياء بشكل أكثر وضوحًا ووعيًا.

في هذا المقال، سنتحدث عن كيفية ممارسة اليقظة الذهنية وأهميتها. 

معنى اليقظة الذهنية.

اليقظة الذهنية هي حالة من الوعي الحسي المتزايد الذي يمكنك من ملاحظة وتسمية الأفكار والمشاعر والأحاسيس بطريقة موضوعية. توصف هذه الحالة بأنها مراقبة الفرد لأفكاره ومشاعره دون الحكم عليها بأنها جيدة أو سيئة.

لكي تعيش بيقظة ووعي، يجب أن تكون هادفًا للغاية ومُتعمدًا في أفعالك ونواياك. يجب أن تنفصل عاطفيًا عن النتائج وأن ترى الأشياء كما هي بدون أي عوامل تصفية عاطفية أو مقاومة.

يجب ألا تقلق بشأن أسوأ السيناريوهات، وألا تستهلك نفسك في التفكير بالمستقبل أو الندم على الماضي. بدلًا من ذلك، ركز على اللحظة الحالية "هنا والآن" حاول أن تستفيد إلى أقصى حد من هذه اللحظة بالذات من أجل تحسين حالتك المستقبلية.

العيش بوعي ليس بالأمر السهل حيث يتطلب الأمر قدرًا كبيرًا من الصبر والجهد والتفاني. هو ليس شيئًا يأتي بشكل طبيعي أو بدون جهد؛ ولكنه بالأحرى شيء يجب العمل عليه بوعي حتى يصبح عادة.

فوائد اليقظة الذهنية.

الأشخاص الذين يمارسون التأمل واليقظة الذهنية هم أكثر سعادة وصحة من غيرهم، فيما يلي أهم الفوائد المذهلة لليقظة الذهنية والعيش بوعي:

  • تساعدك على فهم الكيفية التي تسير بها الأشياء. عندما تعيش بوعي، تبدأ وجهة نظرك تجاه نفسك والآخرين والعالم من حولك في التغيير؛ لأن الحياة اليقظة تساعدك على فهم الطبيعة الحقيقية لكيفية سير الأشياء بشكل أفضل.
  • تساعدك على اكتساب فهم أعمق للطبيعة الحقيقية لأفكارك ومشاعرك وسلوكك في ظروف معينة. كما تساعدك أيضًا في فهم بيئتك، ومحيطك، واكتساب رؤى أفضل لـ سلوكيات الآخرين ونواياهم ودوافعهم.
  • توفر لك اليقظة الذهنية مزيدًا من الوضوح حول وضعك، حيث تصبح أكثر وعيًا بإمكانياتك. بمعنى آخر، تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من كل موقف. وهذا بدوره يمنحك إحساسًا بالسيطرة. تشعر أخيرًا كما لو أنك تتحكم في نفسك وحياتك لأنك لم تعد تحت رحمة ماضيك أو مستقبل غير مؤكد.
  • تمنحك اليقظة الذهنية القدرة على التعامل مع المشاعر الصعبة مثل القلق والغضب والتوتر والخوف.
  • العيش في حالة ذهنية يؤدي إلى الشعور بالرفاهية وتقدير أعمق للحياة، لأنك لم تعد منشغلًا بماضٍ مؤسف أو مستقبل غير مؤكد؛ أنت بدلًا من ذلك تركز تمامًا على اللحظة الحالية فقط.

كنتيجة لكل ما سبق، فإن اليقظة الذهنية تساعد على نزع فتيل السلبية والأفكار المضطربة والعدوانية، وتعمل على تزويدك بالوضوح والبصيرة التي تحتاجها للمضي قدمًا في حياتك بطريقة أفضل. 

طريقة اليقظة الذهنية.

بدون طرق فعالة للتعامل مع المشاعر والأفكار الصعبة التي تظهر عند ممارسة اليقظة الذهنية، يمكن أن تكون هذه التجربة غير مريحة أو ضارة تمامًا. هذا هو السبب في أنه من المهم جدًا أن تكون مُسلحًا أولًا بمهارات عاطفية أخرى - مثل مهارات المرونة ومهارات التعاطف مع الذات والمهارات الإيجابية - المهارات التي تساعدك على التعامل مع المشاعر الصعبة. 

عندما تطور المهارات التي تمكنك من استخدام اليقظة بشكل فعال، يمكن أن تكون مفيدة حقًا. كل تلك المشاعر السلبية المدفونة والمتربصة سوف تطفو على السطح حيث يمكنك أخيرًا التعامل معها، ربما للمرة الأولى. 

يمكن أن تنشأ السعادة من اليقظة الذهنية، ليس نتيجة للوعي الذاتي وحده، ولكن كأثر جانبي لقدرتنا المتزايدة على الرؤية (والتصحيح) ومعرفة الأسباب الحقيقية للتحديات الشخصية والمجتمعية التي تقف عائقًا بيننا وبين سعادتنا ورفاهيتنا.

لن يكون العيش بوعي كل يوم أمرًا سهلًا. سوف يستغرق الأمر بعض العمل والتفاني من جانبك. سوف تحتاج إلى بذل جهد واعٍ لتحفيز التغييرات التالية من أجل منح نفسك فرصة كبيرة لجعل اليقظة جزءًا من روتينك اليومي.

1- خذ وقتًا للتفكير في حياتك. 

ابذل جهدًا واعيًا للتفكير باستمرار في الطريقة التي تعيش بها حياتك. بمعنى آخر، لا تعيش حياتك وفقًا للبرمجة التي تعرض لها عقلك الباطن مُسبقًا. كل يوم يجب أن تكون على دراية باختياراتك وقراراتك وسلوكياتك وأفعالك. إذا كانوا يحققون لك النتائج التي تريدها، فاستمر في فعل ما تفعله. ولكن إذا كان هناك أي شيء لا يعمل من أجلك أو كنت تشعر أنه يجب أن يعمل بشكل أفضل، فيجب عليك إجراء التغييرات اللازمة من أجل إعادة نفسك وحياتك إلى المسار الصحيح.

على مدار اليوم أثناء قيامك بمهمة أو نشاط معين، فكر فيما إذا كنت تحصل بالفعل على أفضل النتائج من كل جهودك على المدى الطويل والقصير.

بينما تعمل في طريقك وتطرح على نفسك العديد من الأسئلة، فأنت في تلك اللحظة بالذات تعيش بوعي. أنت أيضًا تعيش بشكل هادف ومُتعمد.

إن العيش في حالة من اليقظة يعني أن تكون مُدركًا للحظة من خلال طرح الأنواع الصحيحة من الأسئلة على نفسك والتي ستعمل على تزويدك بالرؤى الضرورية والوضوح الذي تحتاجه للقيام بالمهام المحددة التي ستزيد من فرص نجاحك وتحسين نتائجك.

2- خذ وقتًا للتفكير في نفسك.

لكي تعيش بوعي، يجب أن تفكر باستمرار في مشاعرك، وخياراتك، وسلوكياتك. كل ما تقوم به أو تقوله يجب أن تنتبه له؛ لأن كل ما تفعله أو تقوله له نتائج. وهدفك، بالطبع، هو تحسين كل نتيجة بأفضل طريقة ممكنة.

العيش في حالة من اليقظة يعني أنك تسعى دائمًا إلى التحسن. أنت تتطلع دائمًا إلى تحسين حياتك وظروفك بوعي وعمد. هذا يعني في الأساس أنك لا تأخذ أي شيء على الإطلاق كأمر مسلم به. كل شيء في حياتك له معنى. كل شيء في حياتك هو نتيجة لعلاقة السبب والنتيجة التي تم إطلاقها في مرحلة ما من حياتك. 

تساعدك الحياة الواعية على إدراك هذه العلاقات، ونتيجة لذلك، فإنها تساعدك على استغلال الفرص وإجراء التغييرات اللازمة لجعل الأمور تسير في اتجاه أفضل وأكثر مثالية.

3- فكر في وجهات نظر الآخرين. 

نحن نعيش في عالم اجتماعي، وعلى هذا النحو نحتاج غالبًا إلى التعامل مع أشخاص آخرين على مدار اليوم. يمكن أن يؤدي نقص اليقظة في المواقف الاجتماعية إلى سوء التواصل وسوء الفهم وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى الصراع. يمكن أن تقف العواطف في طريقها ويمكن أن تتعرض العلاقات للتهديد. وكل ذلك لأننا منغمسون للغاية في أفكارنا وعواطفنا ومشاكلنا. هذا بالطبع هو المكان الذي تبدأ فيه كل المشاكل. ولكن الشخص الواعي لا يمكن أن يقع ضحية لهذا الفخ لأنه يعيش حياته بوعي.

الشخص اليقظ يفكر دائمًا في دوافع الآخرين وآرائهم واحتياجاتهم ووجهات نظرهم. فهو دائمًا متناغم مع ما يفكر فيه الشخص الآخر ويشعر به في الوقت الحالي، وهذا ما يساعده على اكتساب الأفكار الضرورية التي يحتاج إليها لمساعدته على اتخاذ أفضل القرارات الممكنة.

اقتراحات إضافية للعيش اليقظ. 

إن العيش في حالة من اليقظة يعني إلى حد كبير التفكير العميق وطرح العديد من الأسئلة الثاقبة التي ستساعدك على التفكير في اللحظة الحالية وتمكنك من تحسين جهودك.

ومع ذلك، من أجل الوصول إلى هذه الحالة من "اليقظة الذهنية" على مدار اليوم، من المهم جدًا تطوير بعض العادات الصغيرة التي يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا.

ابدأ بفعل الأشياء ببطء وتَعمُد وبمستويات أعلى من التركيز والعناية. من السهل جدًا الاستعجال خلال اليوم دون التفكير كثيرًا في أي شيء نقوم به. إنه سهل لأنه يأتي من الميول المعتادة التي بنيناها بمرور الوقت. ومع ذلك، فإن التسرع في الأمور وفق نظام التحكم الموجود في العقل الباطن لا يمنحك الوقت للتفكير في الخيارات والقرارات التي تتخذها. وإذا كنت لا تفكر في تلك الخيارات والقرارات، فأنت لا تعرف حقًا ما إذا كنت تقوم بالأشياء بأفضل طريقة ممكنة أم لا.

أخيرًا، عندما يفشل كل شيء آخر وتجد أنه من الصعب جدًا اتباع الإرشادات المقدمة هنا، فهناك شيء واحد بسيط يمكنك القيام به سيساعدك على أن تكون على دراية باللحظة. وهذا الشيء البسيط هو "الامتنان".

بشكل دوري طوال اليوم توقف واسأل نفسك سؤالين بسيطين:

  • ما الذي أنا ممتن له؟
  • لماذا هذا مهم؟

سيعيدك هذان السؤالان إلى اللحظة على الفور ويركزان عقلك على ما هو أكثر أهمية في حياتك. لن تندم بعد الآن على الماضي أو تقلق على مستقبل غير مؤكد. بدلًا من ذلك، ستركز بشكل كامل على الأمور الأكثر أهمية هنا والآن.

مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة