أهم 8 خطوات لتحقيق الاستقلال المالي

إرسال تعليق
الاستقلال المالي
الاستقلال المالي
نحن جميعًا نسعى إلى تحقيق الاستقلال المالي، وإلى امتلاك الثروة، ولكن هناك القليل من الأشخاص الذين استطاعوا تحقيق ذلك، كيف حققوا الاستقلال المالي؟ وما الطريقة التي مكنتهم من امتلاك ثرواتهم الضخمة رغم إمكانياتهم البسيطة التي بدأوا بها؟

- طريق الثراء.

إن الأشخاص الذين استطاعوا تحقيق أهدافهم في الحياة لم يحققوها بمحظ الصدفة أو الحظ، ولكنهم استطاعوا تحقيق أهدافهم؛ لأنهم خططوا لحياتهم ورسموا أهدافهم والتزموا بما يتوجب عليهم فعله، وبذلوا كل طاقاتهم، وقدراتهم فوصلوا لما أرادوا من نجاح. ولكي تتمكن أخي القارئ من تحقيق استقلالك المالي يتوجب عليك أن تضع هذا نصب عينيك وتعمل كل ما بوسعك من أجل تحقيقه.

- كيف تتمكن من تحقيق الاستقلال المالي. 

في هذا المقال سنتحدث عن عملية بسيطة يمكنك من خلالها أن تصل إلى الاستقلال المالي وهي مضمونة النجاح، وتتكون من سلسلة من الأمور التي تمكنك من الاستعانة بها لتزيد من احتمالات نجاحك المالي، وتتأكد بأن المزيد من عوامل الحظ تعمل لصالحك حتى تكسب المزيد من المال، وذلك من خلال عدة خطوات يجب عليك القيام بها لكي تتمكن من تحقيق الثراء والاستقلال المالي وهي كالتالي:

1- حدد استقلالك المالي كهدف رئيسي في حياتك. 

كن جادًا في تحقيق هدفك، واستغل كل الإمكانيات المتاحة أمامك لتحقيق استقلالك المالي، تحلي بالصبر، والعزيمة، والإرادة الجبارة، لا تضيع أوقاتك وجهدك فيما لا فائدة منه، أنت المسؤول عن كل شيء يحدث لك، قراراتك الإيجابية وقوة تحكمك بذاتك ورغباتك وقوة تحملك وصبرك هي من ستوصلك إلى النجاح بإذن الله.
قم بتدوين أهدافك، فكر وخطط ثم نفذ تصل للنتيجة المرغوبة، هذه الخطوة مهمة جدًا فلا يمكنك أن تحقق هدف دون أن تفهمه.

2- التزم التفوق. 

بعدما يصبح لديك هدف واضح أمامك وخطة محكمة لزيادة رصيدك المالي، إسأل نفسك سؤالًا ما الأمر الذي ينبغي على أن أكون ممتازًا بشكل مطلق في القيام به لكي أجني المال الذي أحتاجه؛ من أجل تحقيق الأهداف المالية الموضوعة نصب عيني؟
أيًا كانت أجابتك على هذا السؤال فإنه سيتوجب عليك أن تتخذ قرارًا بتطوير مهاراتك، واتقان أفضل مهارة لديك لتتفوق فيها تفوق تام، فأنت بهذا تتخذ قرار بأنك ستدفع أي ثمن، وتبذل أي جهد وتقطع المسافات الشاقة لكي تصبح الشخص الذي تريد أن تكونه، والمال الذي تود الحصول عليه.

3- غير تفكيرك عن الثروة. 

المال عبارة عن وسيلة وليس غاية نستطيع من خلاله أن نعمل ما نريد، ونمتلك ما نشاء، لذلك لا تقضي حياتك لاهثًا بعد المال، فالسعادة ليست بالمال؛ إنما هي بتحقيق الأهداف والأحلام، المال ماهو إلا مجرد وسيلة نستطيع من خلاله تحقيق أهدافنا للوصول إلى السعادة.
إن من أهم وأشق جوانب تحقيق الاستقلال المالي هي تلك التغييرات التي تدخلها على نفسك من الداخل لكي تصبح مليونيرًا من الخارج.
ما إن تصبح شخص ثريًا في تفكيرك، حتى تكون مؤهلًا ومستعدًا لتكون ثريًا في الواقع.
ولكي تصبح مليونيرًا في تفكيرك الخاص يتوجب عليك أن تنتقل من التفكير الإيجابي إلى المعرفة الإيجابية، كذلك يتوجب عليك أن تنتقل من التمني، والتشويق إلى المعرفة المطلقة.
كما ينبغي عليك أن تكون الشخص الذي له من المهارات والقوة النفسية ما يقتضيه تحقيق النجاح المالي.
- احتفظ كذلك برؤية واضحة بعيدة المدى لأهدافك المالية، وجعلها هدفك الرئيسي.
- قم بضم هذه الصورة الذهنية إلى التركيز قصير المدى على العمل الذي يتوجب عليك إنجازه على أفضل حال، لكي تتمكن من الاحتفاظ بمقدار المال الذي ترغب في الحصول عليه.

4- إدفع أنت أولًا. 

تعتبر عادة الادخار العامل الأساسي من عوامل الحظ التي من شأنها أن تزيد احتمالات تحقيق نجاحك المالي.
يجب عليك أن تدخر جزءًا مما تجنيه من دخلك الشهري أو اليومي، وأفضل فترة لممارسة الادخار هي مرحلة الشباب؛ لإن مصروفاتك تكون قليلة جدًا فأنت لا تحمل أي أعباء مالية أو ديون.
إن الأشخاص الذين حققوا الاستقلال المالي والثروة كانوا يمارسون عادة الادخار، فجمعوا من خلالها المال ثم باستثماره، الأمر الذي مكنهم من زيادة أموالهم، وجني أرباحهم.
إن كل خطوة تتخذها لادخار المال تغير من شخصيتك، وذلك لأن الإدخار يؤدي إلى تهذيب الذات وضبطها، ويجعلك أكثر سيطرة على ذاتك وأكثر ثقة بنفسك.
إن ادخار النقود بدلًا من إهدارها يجعل منك شخصًا أكثر حكمة، وأصوب نظرًا في كل ناحية من نواحي حياتك.

5- نشط قانون التراكم لديك. 

بعد ادخار المال، والبدء في استثماره سوف تروادك مشاعر الأمل، والرغبة وسَتُكَون النقود لديك مجالًا حيويًا من الطاقة حولها، وتبدأ في جذب المزيد من المال.
هناك مقوله تقول بأن "المال يجلب المال" وهذا صحيح لأن تأثير الطاقة الصادرة من ذلك المال المُدخر لديك أو الموجود في حسابك المصرفي يجعلك تبذل كل جهدك وإمكانياتك لتزيد من رصيدك المالي، وتبحث عن الفرص المتاحة أمامك للزيادة من مستوى دخلك، وحجم مدخراتك المالية.

6- الفرص تأتي عندما تكون مستعدًا لها. 

بعدما تكون قد جمعت مبلغًا من المال يمكنك استثماره، ستبدأ في التفكير في الفرص والطرق التي تتيح لك الاستثمار الذكي لأموالك وتنميتها.
لا تشغل نفسك بالتفكير في تلك الفرص وأنت في بداية مشوارك في جمع المال، لا تقلق بشأنها أبدًا لأنها ستظهر أمامك عندما تكون مستعدًا لها، وفي الوقت المناسب تمامًا.
عندما تؤسس حصانتك المالية ستظهر أمامك الكثير من الفرص التي تتيح لك استثمار المال فيها في ظروف تدفعك لزيادة مالك بشكل أسرع، غالبًا ما ستحصل على عمل خاص بك، أو ستعمل على تحقيق فرصة دخل إضافية، وسيكون لديك المال الكافي لتُحسن من استغلال تلك الفرص.
إن الأشخاص الذين لديهم أموال في رصيدهم البنكي، والتزاماتهم المالية تحت السيطرة، هم أشخاص مختلفون نفسيًا عن الأشخاص الذين لا يملكون حسابات بنكية، ويغلب عليهم القلق والتوتر في بداية ونهاية كل شهر.
امتلاكك للمال يجعل منك شخصًا أكثر إيجابية وتفاؤلًا، لأن المال يُنشئ حولك مجالًا حيويًا من الطاقة، حيث ينجذب إلى حياتك الكثير من الأشخاص، والفرص، والموارد بحيث يعينك هذا كله على تنمية أموالك بشكل أسرع فأسرع.

7- تحكم في نفقاتك المالية وحطم قانون "باركنسون" لديك. 

في رحلتك نحو تحقيق الاستقلال المالي والثراء هناك خطرين يجب عليك أن تنتبه لهما؛ لأن بوسعهما أن تُوهن بل وتدمر فُرصك في تحقيق أهدافك المالية وهما نفقاتك الشخصية، ومصروفاتك المالية اليومية وعقلية الثراء السريع.
هناك قانون يسمى بقانون باركنسون ينص هذا القانون على " أن النفقات دائمًا ما ترتفع حتى تتساوي مع الدخل ".
ولكي تستطيع أن تحقق استقلالك المالي؛ يجب عليك أن تخرق هذا القانون متعمدًا وبشكل منتظم.
قد ترتفع النفقات مع زيادة دخلك، ولكن لا تسمح لتلك النفقات بأن ترتفع للغاية حتى تأتي على كل ما تجنيه.
كذلك عندما تحاول أن تتحكم في نفقاتك المالية إياك أن تقع في البخل وتحرم نفسك وأسرتك من العيش الكريم، وكذلك لا تظلم الموظفين لديك، ولكن تصرف بالمعقول ولا داعي للتبذير والمفاخرة أمام الناس.
كلما ارتفع دخلك إعزم على أن تدخر النصف من زيادة دخلك الشهري أو اليومي، وأنفق النصف المتبقي على معيشتك.
إجعل ذلك عادةً من عاداتك الشخصية ليصبح مستقبلك المالي أمرًا مضبوطًا تمامًا كما خططت له.

8- حقق الثراء ببطء. 

الخطر الثاني الذي يمكن أن يهدد أحلامك بالنجاح المالي هو عقلية الثراء السريع، ونقصد بها الرغبة في الحصول على المال بسرعة وسهولة دون عمل أو دفع ثمن مقابل هذا المال.
هناك مثل ياباني يقول "كسب المال يشبه الحفر في الرمال بإبرة، وخسارته تشبه صب الماء في الرمال ".
إن الأمر الوحيد المُهين فيما يتعلق بالمال هو فقدانه وخسارته، لذا يجب عليك أن تقوم بالتخطيط، والتحري، واستشارة أصحاب الخبرة قبل أن تبدأ استثماراتك المالية، استوعب وافهم أدق تفاصيل استثمارك قبل أن تُسهم بمالك الذي كسبته بالجهد، والتعب، والمشقة، لأن خسارتك لمبلغ مالي استغرق منك عامًا كاملًا في جمعه في استثمار سيئ لا يعني أنك خسرت المبلغ المالي فقط، ولكنك خسرت أيضًا عامًا كاملا من العمل المتواصل، والشاق، وفقدت عامًا من عمرك غير قابل للتعويض.

أهمية الادخار والاستثمار والتأمين في حياتك المالية. 

يُعتبر كلًا من الادخار، والاستثمار، والتأمين القوائم الثلاث لمقعد الاستقلال المالي، لذا يجب عليك أن تجعل هدفك المالي الأول هو أن تجمع مبلغ مالي مساوي لنفقات المعيشة لمدة شهرين إلى ستة أشهر، ثم ضع هذا المال جانبًا في حساب سوق المال، أو صندوق تعاوني متوازن بحيث يمكن تحويله إلى سيولة مالية في حالة الطوارئ.
- أما هدفك الثاني هو التأمين يجب عليك أن تؤمن على ممتلكاتك ضد أي حادثه، أو طارئ لا يمكنك تغطيته ماليًا.
بعد أن تكون مؤمنًا تمامًا، ولديك دعامة مالية مدخرة جانبًا، ينبغي عليك أن تبدأ في الاستثمار الحريص في مجال تكون قد درسته دراسة كاملة، وشاملة لتصبح مُلم بكل الجوانب الإيجابية والسلبية فيه، وذلك من خلال استفسار واستشارة أشخاص ناجحين تعرفهم، وتثق بهم ولديهم خبرة طويلة في المجال الذي تود أن تستثمر فيه.
بعد أن تبدأ في جني الأرباح من مشروعك لا تنفق المال، بل يتوجب عليك أن تحفظه تحت إدارة مالية حريصة واستعمل كل ذكائك للحفاظ على أموالك.

- استثمر ذاتك. 

إن أفضل استثمار يمكنك أن تقوم به هو استثمارك لذاتك، وذلك من خلال تطوير مهاراتك التي تمكنك من الحصول على المال بالمقام الأول، بالتعليم وحضور المنتديات والدورات التدريبية بإنتظام من حين لآخر.
كل عام من التعليم الموجه ذاتيًا سوف يزيد من دخلك السنوي بنسبة 10% إلى 20% أو أكثر.
عندما تبلغ التفوق المُطلق في مجالك فإنك ستحصل على دخل مرتفع جدًا، وستُحطم قانون باركنسون على الدوام.
سوف تدخر المزيد والمزيد من أرباحك المتزايدة يوم بعد يوم، وإدخارك هذا سيجعل المال يتراكم ويتزايد لديك، قم باستثماره في مشاريع أخرى، أو طور مشروعك واستثمارك الذي بدأت به مشوارك.
ستنموا أموالك بشكل سريع جدًا، وتتراكم فوائده عام بعد عام، سيخلوا عاتقك من الديون، ومن الالتزامات المالية، وستبني حصانة مالية كبيرة من خلالها تكون قد حققت استقلالك المالي الذي كان يومًا من الأيام حلم حياتك وهدفك المنشود.
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة

إرسال تعليق

ليصلك كل جديد اشترك في قائمتنا البريدية