ما هو التفكير البصري؟

التفكير البصري وأهميته

ما هو التفكير البصري
التفكير البصري

التفكير البصري هو ظاهرة الإدراك من خلال المعالجة البصرية. تم وصف التفكير البصري على أنه رؤية المعلومات على أنها سلسلة من الصور والأشكال حيث يجعل من السهل تذكر التفاصيل الأساسية، وتنظيم الأفكار، وتشكيل أفكار جديدة.

في هذا المقال، سنتحدث عن التفكير البصري وعن أهميته، وخصائصه.

مفهوم التفكير البصري

التفكير البصري هو أسلوب فريد للتعلم يجمع الأفكار ويصنفها من خلال تصويرها بصريًا .

يساعدك التفكير البصري على فرز الأفكار بيانياً، فهو وسيلة لتنظيم أفكارك وتحسين قدرتك على التفكير والتواصل.

أذهاننا مستعدة لإنشاء الصور، بغض النظر عما إذا كنا نفكر لفظيًا أو نتخيل فكرة. يساعد هذا المنظور أيضًا على تحفيز الابتكار، والذي يأتي من التفكير البصري واللفظي. وفقًا لذلك، يمكن أن يؤدي التفكير البصري إلى تجربة أكثر إثارة للإعجاب وجديرة بالملاحظة من التفكير اللفظي وحده، ومن المعروف جيدًا أن الأشخاص يتعلمون بشكل أفضل من خلال الوسائل البصرية.

أهمية التفكير البصري

بغض النظر عما إذا كنت طالبًا أو صاحب عمل، فإن تصور المعلومات أمر أساسي لفرز أفكارك وتفصيل المعلومات.

تكمن أهمية التفكير البصري في هيكله الأساسي في أنه يمنحنا القدرة على فهم المعلومات المعقدة ونقل الأفكار والمفاهيم من خلال وسيط مرئي بدلاً من النص. كما يساعدنا في:

  • تمثيل المعلومات لتحسين الفهم.
  • حفظ المصادر أثناء فقدان المعلومات.
  • تعزيز الإجماع
  • اتصالات أكثر كفاءة.
  • تحسين عملية صنع القرار.

سواءً كنت تعمل منفردًا أو في مجموعة، يمكن أن تساعدك منهجية التخيل هذه في تقييم الأفكار والمشاركة في اجتماعات مهمة لتوليد أفكار جديدة. كما يساعدك في ابتكار أفكارًا إبداعية ومؤثرة، ورسم صورة أوضح للشركاء.

ما هي خصائص التفكير البصري؟

يستخدم الأشخاص الذين يفكرون بصريًا التصورات الذهنية في شكل رسوم بيانية ومخططات ورسومات وصور على مستوى واعٍ للتخطيط، أو حل المشكلات، أو لفهم المعلومات المعقدة. يمكن للصورة المرئية جيدة التصميم أن تسفر عن تجربة تعليمية أكثر قوة ولا تُنسى من مجرد وصف لفظي أو نصي. فيما يلي أهم خصائص التفكير البصري:

  • ينظم التفكير البصري الأفكار بيانياً.
  • يساعد على تذكر وحفظ البيانات بشكل أكثر وضوحًا.
  • يضيف الفهم البصري إلى التفاصيل.

يعد استخدام أدوات مثل الرسوم البيانية، وخرائط المفاهيم، والجداول الزمنية، والمخططات، والرسومات، وغيرها من "الصور" لإنشاء صور مرئية جيدة التصميم، طريقة أكثر فاعلية لمشاركة الخبرة والمعرفة من مجرد المعلومات الشفوية أو النصية.

أمثلة على التفكير البصري

فيما يلي مجموعة من الأمثلة على التفكير البصري وهي:

العصف الذهني

يُعرف أيضًا باسم الخرائط الذهنية. ربما تكون أكثر أشكال التفكير البصري شيوعًا. العصف الذهني هو طريقة يمكننا من خلالها فصل الأفكار إلى موضوعات ورؤية الروابط التي لم نراها من قبل. أثناء الخروج بأفكار جديدة حيث أن أعيننا قادرة على مسح الفكرة ككل.

شرائح العرض التقديمي

هناك نوع آخر من التفكير البصري يتم استخدامه بانتظام وهو شرائح العروض التقديمية. إنها تسمح لنا بضمان أن يفهمنا جمهورنا بذكاء، وتوفر فهماً مشتركًا لعدة أشخاص بدلاً من إجراء مناقشات فردية. لا يسلط الضوء هنا على مقدم العرض، ولكن على كيفية مشاركة الأشخاص في العرض التقديمي.

يمكن أن يكون استخدام التفكير البصري أثناء العرض التقديمي مفيدًا لضمان التخلص من الأخطاء المحتملة أو سوء التفسير. يعد ضمان الحفاظ على العروض التقديمية واضحة ومضغوطة طريقة أخرى يمكن من خلالها أن يكون التفكير البصري مفيدًا عند تقديم المادة. يمكنك استخدام مكتبة الشرائح والتصميمات الإبداعية لإبقاء العرض التقديمي واضحًا في كل مرة.

بطاقات التفكير أو الاستذكار

يمكن أن يكون استخدام التفكير البصري أيضًا طريقة رائعة لدمج القليل من التعلم الحسي في روتينك. تعلم الإحساس هو عملية حفظ الأشياء عن طريق القيام بنشاط حقيقي. يعد تعلم الإحساس طريقة أخرى يمكن لعقولنا من خلالها مراجعة البيانات، والتفكير البصري جزء مهم من هذه العملية.

من خلال إضافة مساعدات بصرية إلى البطاقات التعليمية، أو إنشاء إصدارات منفصلة ذات أهمية بصرية، فمن المرجح أن تتذكر معناها دون قراءة التعريف. يوضح هذا كيف يمكن أن يكون التفكير البصري مؤثرًا بشكل كبير عند تعلم شيء جديد. 

_____
- المصادر/
Retrieved 2022-10-6. Edited
Retrieved 2022-10-6. Edited
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة