الشخصية التجنبية والحب

العلاقات الرومانسية مع الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية
الشخصية التجنبية والحب

إذا حاولت إنشاء علاقة رومانسية والحفاظ عليها مع شخص يعاني من اضطراب الشخصية التجنبية، فقد تكون التجربة محبطة للغاية وغير مُرضية ما لم يتم استيفاء شروط معينة. 

ما هي الشخصية التجنبية؟ 

الشخصية التجنبية هي شكل من أشكال اضطرابات الشخصية، يتميز بأسلوب ثابت مدى الحياة، وينطوي على نمط من التثبيط الاجتماعي الشديد، والشعور بعدم الكفاءة، والتقدير المتدني للذات، والحساسية تجاه الرفض والنقد، وهو ما يدفع الشخص المصاب إلى الابتعاد عن الآخرين وتجنب التفاعل الاجتماعي، والتركيز أكثر على عالمه الداخلي بشكل دائم ومستمر.

تميل الشخصية التجنبية بشكل عام للحساسية المفرطة تجاه الرفض والحاجة المستمرة للحصول على ضمانات بالقبول التام غير المشروط، كما تتسم أيضًا بالشعور بالدونية ونقص الثقة بالنفس، والرغبة الدائمة في الشعور بالأمان في العلاقات الشخصية. 

الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية التجنبية لديهم اعتقاد بأنهم يفتقرون للكفاء والجاذبية، ويرتبط ذلك بشعورهم بالقلق عند مقابلة الناس والخوف من التحدث في الأماكن العامة أو طلب المساعدة. 

أعراض وعلامات الشخصية التجنبية

تشمل أعراض اضطراب الشخصية التجنبية ما يلي: 

  • تجنب الأنشطة التي تتضمن الاتصال بالآخرين بسبب الخوف من النقد أو الرفض أو الشعور بعدم الكفاءة. 
  • عدم الرغبة بالانخراط في علاقات شخصية ما لم يكونوا متأكدين من الموافقة عليهم أو الإعجاب بهم. 
  • الانشغال بالرفض أو النقد أو السخرية. 
  • تتأذى بسهولة عند إدراك الرفض أو النقد أو تجربته أو افتراضه. 
  • الإحساس الدائم بعدم الكفاءة. 
  • الخجل أو الخوف من التعامل مع الآخرين. 
  • التردد بشكل غير عادي في المخاطرة أو الانخراط في أي أنشطة جديدة بسبب الخوف من الإحراج.

الشخصية التجنبية والحب

غالبًا ما يعاني الأشخاص ذو الشخصية التجنبية، سواء كانوا ذكورًا أو إناثًا من العلاقات الرومانسية ويجدون بأنها مرهقة ومستنزفة عاطفيًا. طور هؤلاء الأفراد نهجًا للحياة قائمًا على الاعتماد على الذات (تلبية احتياجاتهم الجسدية والعاطفية).

نظرًا لأنهم تعلموا الاعتماد بشكل حصري تقريبًا على أنفسهم، فإنهم يشعرون بعدم الارتياح وغالبًا ما يكونون مستائين عندما يعتمد عليهم شريك رومانسي لتلبية الاحتياجات العاطفية. هؤلاء الأفراد يكرهون التعامل مع أي مشاعر وغالبًا ما يكون لديهم القليل من الوعي الذاتي فيما يتعلق بتحديد المشاعر التي يشعرون بها، لذلك فإن مشاعر الآخرين تكون أكثر إرباكًا وإحباطًا. 

باختصار، بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية التجنبية، فإن أي مشاعر سلبية بشكل عام غير مرغوب فيها ويتم تجاهلها، سواء كانت مشاعرهم أو مشاعر شخص آخر. 

ماذا يحدث عندما تتعرض الشخصية التجنبية لمشاعر سلبية أو تضطر إلى الاعتراف بالمشاعر السلبية لدى شريكها؟ 

إنهم يتراجعون ويعزلون أنفسهم من خلال الانخراط في ما يشار إليه سريريًا على أنه شكل من أشكال سلوكيات التباعد، حيث يقومون بما يلي: 

  • يحاولون صراحة إبعاد أنفسهم والانفصال عن الشريك والمحتوى العاطفي عن طريق تجنب القرب الجسدي (من الإمساك باليد إلى العناق والنشاط الجنسي). 
  • تجنب أي محادثة عميقة. 
  • عزل أنفسهم في منطقة معينة من المنزل. 
  • غالبًا ما يرفضون تقديم التزام مستقبلي. 
  • عدم التصريح عن مشاعر الحب والحنان.
  • عدم الاعتراف بمشاعر الشريك أو الاستجابة لها. 
  • التقليل أو التجاهل التام للإحباطات المشروعة التي يعبر عنها الشريك تجاههم. 
  • غالبًا ما ينخرطون في سلوكيات إدمانيه بهدف الهروب من الصراع العاطفي. 

بالنسبة لشركائهم في العلاقة فإن تجربة محاولة فهم الشخصية التجنبية غالبًا ما تكون مربكة للغاية. وقد يشعرون عادةً بالحيرة ولا يعرفون ما يجب عليهم القيام به. 

كيفية التعامل مع الشخصية التجنبية في العلاقات الرومانسية 

القيود المفروضة على العلاقة الرومانسية التي يكون لشريكك فيها شخصية تجنبية هي قيود مزمنة وشديدة. في حين أن المعيار الذهبي للعلاقة الرومانسية يتضمن الحميمية العاطفية والمساواة، فإن العلاقات مع الشخصية التجنبية مختلفة تمامًا. بسبب القيود الملازمة للشخصية التجنبية، لا يسعى الفرد ذو الشخصية التجنبية إلى التقارب العاطفي أو التواصل المنفتح والطلاقة حول الأفكار والمشاعر الشخصية. 

التوجه العام للشخصية التجنبية هو الاعتماد على الذات وتجنب أي اعتماد حقيقي على شخص آخر، بغض النظر عما إذا كان هذا الشخص صديقًا أو فردًا من العائلة أو شريكًا رومانسيًا. هؤلاء الأشخاص يعملون في الحياة بشكل مستقل قدر الإمكان. 

من المهم ملاحظة أنهم لا يريدون فقط الاعتماد عليك عاطفيًا، لكنهم أيضًا لا يريدونك أن تعتمد عليهم كثيرًا عاطفيًا. إذا كنت تعاني من مشاكل عاطفية أو أظهرت أنك تريدها أو تحتاجها لتلبية احتياجاتك الجسدية أو العاطفية، فغالبًا ما سيشعرون بالاستياء وينعزلون. 

الدافع الرئيسي وآلية الدفاع الوقائية الذاتية للشخصية التجنبية هو تجنب الكثير من التقارب والعلاقة الحميمة مع الشريك، خاصة في أوقات التوتر. إنهم يعملون من المنظور البسيط ولكن الإشكالي: "الصفقة هي أننا نتعايش ولكننا ندير عروضنا المنفصلة". 

يشرح الباحث في الشخصية الانطوائية الديناميكية بإيجاز باستخدام الاستعارة التالية: "أريدك في منزلي، فقط ليس في غرفتي. إلا إذا طلبت منك ذلك" (الباحث ستان تاتكين، 2009). بعبارات عامية، فإن الشخصية التجنبية ترى التقارب في العلاقات باعتباره فوضوية وتهديد. 

بالنظر إلى هذه التحديات الشاملة لعلاقة رومانسية مع شخص يعاني من اضطراب الشخصية التجنبية، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص سيجدون أن العلاقة مع مثل هذا الشخص مُحبطة وغير مرضية للغاية. ومع ذلك، هناك رجال ونساء يمكنهم إقامة علاقة مع الشخصية التجنبية. 

الأشخاص الذين يمكنهم العيش على الأقل باقتناع إلى حد ما مع الشخصية التجنبية هم أولئك الذين لا يريدون أو لا يحتاجون إلى مستوى عالٍ من الألفة العاطفية مع شريكهم الرومانسي. يمكن لمثل هؤلاء الأشخاص أن يكونوا راضين عن العيش مع شخص ما والتعايش دون الحاجة إلى مستوى عالٍ من التواصل حول الأفكار والمشاعر.

طريقة واحدة للتفكير فيما إذا كان بإمكانك أن تكون لديك علاقة جيدة مع الشخصية التجنبية هي أن تسأل نفسك السؤال التالي: "إلى أي مدى أُريد أن أشعر بالقرب من الشريك رومانسي؟ " في حين أن السؤال يبدو بسيطًا أو حتى سخيفًا، إلا إنه يمكنك من الوصول إلى جذر درجة الارتباط العاطفي الذي تريده في علاقتك الرومانسية مع شريكك.

إذا كنت تريد شريكًا تشعر معه بالارتباط العاطفي وترغب في تكوين علاقة عاطفية قوية وعميقة معه، فربما لا تكون الشخصية التجنبية مناسبة لك. ولكن إذا كنت مستقلًا للغاية، ولست بحاجة إلى الكثير من الألفة العاطفية أو التواصل، وتميل إلى قبول ظروفك الحالية بطريقة مُقنعة، فقد تتمكن من الحصول على علاقة مُرضية أو شبه مُرضية مع الشخصية التجنبية. 

______
المصادر/ 
  1. psychologytoday, how deal avoidant personality in romantic relationships, Retrieved 2022-11-24. Edited.
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة