التفكير التأملي في التعليم

التدريس التأملي

التفكير التأملي في التدريس
التفكير التأملي في التعليم

التدريس التأملي يعني مراقبة وتقييم التجارب السابقة والممارسات التدريسية وتحليلها وتطوير الفهم والرؤى حول ما حدث فيها واستخدام هذه المعلومات لتطوير فهم أعمق بهدف تحسين الممارسة أو تغييرها لتحقيق نتائج تعليمية أفضل.

بغض النظر عما يتم تدريسه، فإن دمج التفكير التأملي في استراتيجيات التعليم يمكن أن يساعد الطلاب والمعلميين على تحسين أدائهم بشكل كبير جدًا.

في هذا المقال، سوف نناقش ماهية التفكير التأملي في التعليم، وأهميته، والخطوات التي يمكن اتخاذها لممارسة التفكير التأملي في التدريس.

ما معنى التدريس التأملي؟

التدريس التأملي هو عملية تحليلية تستند إلى التفكير النقدي يفكر فيها المعلمون في ممارساتهم التدريسية من أجل فحص الفعالية الكلية لأساليبهم التعليمية؛ لمعرفة ما إذا كان هناك حاجة إلى تحسين أو تغيير طرق التدريس. 

ما هو التفكير التأملي في التدريس؟

التفكير التأملي هو عملية التفكير التي يتم من خلالها التركيز على التحليل واستخلاص النتائج فيما يتعلق بالأفعال والتجارب السابقة. إنه ينطوي على تقييم مستمر ونشط لاعتقاد ما أو لجزء من المعلومات، والأسباب التي تجعل الشخص يدعم هذا المعتقد أو هذه المعلومات والاستنتاجات الأخرى التي يمكنه استخلاصها من خلال التفكير فيها.

في سياق تعليمي، يشير التفكير التأملي إلى تشجيع الطلاب على التفكير دائمًا في المعلومات التي لديهم وما لا يزالون بحاجة إلى تعلمه ومساعدتهم على إيجاد طرق لتقليص هذه الفجوة باستمرار طوال عملية التعلم.

من الناحية العملية، هذا يعني أنه لا يجب على الطلاب حل المشكلات فحسب، بل التفكير أيضًا في كيفية قيامهم بذلك، وما هي استراتيجيات حل المشكلات المحددة التي استخدموها في العملية. تتضمن بعض الخصائص الرئيسية لاستخدام التفكير التأملي في التدريس ما يلي:

  • التأكد من منح الطلاب وقتًا كافيًا لتحليل جميع جوانب السؤال قبل الإجابة عليه.
  • التقييم المستمر لمواقف التعلم لتحديد ما يعرفه الطلاب بالفعل، وما يحتاجون إلى معرفته، وما تعلموه من التجربة بأكملها.
  • تقديم الدعم للطلاب وتشجيعهم على تحليل استنتاجاتهم وتقييمها باستمرار.
  • منحهم المهام التي قد يواجهونها في حياتهم اليومية وتشجيعهم على التفكير في كيفية القيام بها.
  • تحفيز قدرتهم على التفكير التأملي من خلال طرح الأسئلة التي تتطلب التفكير المنطقي وتقديم الأدلة.
  • إرشادهم خلال عملية تفكيرهم من خلال تقديم تفسيرات مفيدة ومتنوعة.
  • تعريض الطلاب لوجهات نظر مختلفة من خلال إنشاء مجموعات متنوعة فكريا وتشجيع الأنشطة الجماعية.
  • اعتماد سياق تعليمي أقل تنظيماً يسمح للطلاب بتعلم ما يشعرون أنه ملائم ومهم لتعليمهم.
  • تشجيع الطلاب على كتابة آرائهم حول مختلف القضايا، وإعطاء أسباب صحيحة ومنطقية وواقعية عن سبب تبنيهم لهذه الآراء، والاعتراف بوجهات النظر المتعارضة، والبحث عن نقاط الضعف في حججهم الخاصة.

أهمية التفكير التأملي وأثره في تعليم الطلبة

يمكن أن يؤدي استخدام التفكير التأملي في التعليم إلى تحقيق فوائد مختلفة لكل من الطلاب والمعلمين. تشمل الفوائد الرئيسية التي يُفيد بها التفكير التأملي الطلاب ما يلي:

  • يوسع وجهات نظر الطلاب. من خلال تعريض الطلاب لوجهات النظر المتعارضة ونقاط الضعف في حججهم الخاصة، فإن ذلك يشجعهم على النظر إلى القضايا بعقل متفتح وأن يكونوا أكثر تفاهمًا مع الأشخاص الذين لا يحملون نفس آراءهم.
  • يحفزهم على متابعة تحديات جديدة. يمكن أن يساعدهم التفكير فيما يحاولون تحقيقه وفي السبب المنطقي وراء ما يقومون به على اكتساب الدافع لمواجهة تحديات جديدة.
  • يساعدهم على التحسن كأشخاص ومهنيين. باستخدام التفكير التأملي، يمكن للطلاب تحديد الجوانب الشخصية والمهنية التي يمكنهم تحسينها بشأن أنفسهم. يمكن أن يساعدهم إدراك خصائصهم وفهم أسبابهم على تركيز جهودهم بكفاءة.
  • يساعدهم في اتخاذ مواقف جديدة. يمكن للطلاب الذين يتعلمون كيفية استخدام التفكير التأملي أن يفهموا بشكل أفضل كيفية ارتباط المواقف المختلفة بالتجارب السابقة وكيفية تحليلها بشكل صحيح، مما يسمح لهم بالحصول على نهج واثق ومستنير.

تتضمن بعض أهم الفوائد للمعلمين الذين يستخدمون التفكير التأملي ما يلي:

  • يمكن أن يساعدك على التطوير المهني. يمكن أن يساعدك استخدام التفكير التأملي في ممارسات التدريس الخاصة بك على تحليل مهاراتك المهنية وتقييم تقنيات التدريس الخاصة بك. من خلال تحديد عيوبك ونقاط قوتك بوضوح، يمكنك تكييف تقنياتك وتحسينها كمحترف.
  • يمكن أن يساعدك في تعليم الطلاب مفاهيم جديدة. يمكن أن يؤدي الانخراط مع الطلاب وتشجيعهم على ممارسة التفكير التأملي إلى جعل عملك أكثر كفاءة، حيث ستعمل على تحسين احتمالات انعكاس كل طالب على تجربته التعليمية. تساعدك أساليب التدريس التأملية على فهم أفضل طريقة لتعلم الطلاب وتسمح لك بتعديل أساليب التدريس وفقًا لذلك.
  • يمكن أن يساعد في تسهيل العلاقة بينك وبين طلابك. استخدام التفكير التأملي في تقنيات التدريس تمكنك من اكتشاف الطريقة الفريدة لكل طالب في التعامل مع عملية التعلم. يمكن أن يساعدك ذلك في معرفة المزيد عن شخصيات الطلاب، مما يسهل عليك التفاعل معهم وخلق بيئة تعليمية آمنة ومريحة.
  • يمكن أن تعزز الابتكار. يمكن أن يساعدك تشجيع الطلاب على التفكير باستمرار في أفكارهم الخاصة في اكتشاف تقنيات التدريس الإبداعية والمبتكرة. يمكن أن يساعدهم أيضًا على التوصل إلى حلول فريدة للتحديات المختلفة.
  • يمكن أن تجعل الدروس أكثر جاذبية وإثارة للاهتمام. يميل الطلاب إلى التعلم بشكل أفضل عندما يتم تشجيعهم علنًا على التفكير بحرية وعندما يعتبرون أن الفصول الدراسية ممتعة. يمكن أن يحفز التفكير التأملي في التدريس الطلاب على المساهمة وتوفير تجربة دراسية ممتعة ومليئة بالتحديات.

خطوات ممارسة التفكير التأملي في التدريس

ضع في اعتبارك هذه الخطوات عند محاولة تطبيق التفكير التأملي في التدريس:

1. تعيين المهمة أو تحديد المشكلة

عادة ما يتم تنفيذ التفكير التأملي وملاحظته بشكل أفضل من خلال إعطاء الطلاب مهمة معينة لإنجازها. يجب أن تكون المهمة معقدة بما يكفي لتتطلب تفكيرًا معقدًا، ولها وجهات نظر متعددة بالإضافة إلى طرق متعددة لتنفيذها.

2. اطلب منهم التخطيط لنهجهم

بمجرد أن يصبحوا على دراية بمهمتهم، يجب على الطلاب البحث في كيفية تعامل الآخرين مع المهام المماثلة. باستخدام هذه المعلومات، يمكنهم الخروج بخطة عمل فريدة.

3. شجعهم على تنفيذ خطتهم

راجع إجابات الطلاب فيما يتعلق بكيفية إكمالهم للمهمة المحددة. اطلب منهم أن يصفوا كيف سيمضون بخطتهم وكيف سينفذونها فعليًا.

4. اطلب من الجميع التفكير في عملهم

بعد أن يكمل كل طالب المهمة بطريقته الخاصة، اطلب منهم التفكير بموضوعية في أفعالهم. يحتاجون إلى تقييم نقاط القوة والضعف في نهجهم، ومدى فعاليتهم في تحقيق أهدافهم وما إذا كانت الأهداف الأولية لا تزال صالحة بعد التحليل.

5. اطلب منهم القيام بالمهمة مرة أخرى

بعد إجتياز جميع الخطوات السابقة، اطلب منهم إعادة تخطيط نهجهم لإكمال المهمة مرة أخرى. ثم لاحظ ما تعلموه من تجربتهم السابقة وكيف قاموا بتطبيق المعرفة التي اكتسبوها حديثًا.


_____
- المصادر/
- what is reflective teaching, reflectiveteachingjournal, 
Retrieved 2022-10-8. Edited

- reflective thinking in teaching, indeed, Retrieved 2022-10-8. Edited
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة