من هو فريدريك نيتشه؟

السيرة الذاتية للفيلسوف فريدريك نيتشه

من هو فريدريك نيتشه
فريدريك نيتشه

فريدريك نيتشه فيلسوفًا وناقدًا ثقافيًا ألمانيًا. كان لكتاباته عن الحقيقة والأخلاق واللغة وعلم الجمال والنظرية الثقافية والتاريخ والعدمية والقوة والوعي ومعنى الوجود تأثير هائل على الفلسفة الغربية والتاريخ الفكري.

حياة فريدريك نيتشه

ولد فريدريك فيلهلم نيتشه في 15 أكتوبر 1844، في بلدة روكين، وهي بلدة صغيرة كانت آنذاك جزءًا من الإمبراطورية البروسية في ساكسونيا (ألمانيا الحديثة). كان والده كارل لودفيج نيتشه واعظًا لوثريًا. ولد نيتشه في يوم عيد ميلاد الملك البروسي فريدريش فيلهلم الرابع، وسمي على اسمه.

كانت حياة نيتشه المبكرة محفوفة بالمآسي، حيث توفي والده في عام 1849، قبل عيد ميلاده الخامس، وبعد ستة أشهر توفي شقيقه الأصغر. في عام 1850 انتقلت العائلة للعيش مع جدته وخالاته في نومبورغ على نهر "سالي"، حيث التحق نيتشه بمدرسة إعدادية خاصة وقضى معظم حياته المبكرة في منزل مكون من خمس نساء، والدته فرانزيسكا، وشقيقته الصغرى إليزابيث، وجدته لأمه، وخالتين.

في سن الرابعة عشرة، تم قبوله في المدرسة الداخلية البروتستانتية الرائدة في ألمانيا، كان عازمًا على اتباع والده ومعظم رجال الأسرة في أن يصبح رجل دين، فقد واصل السير في هذا المسار بعد تخرجه من المدرسة الداخلية، حيث التحق بجامعة بون في عام 1864 لدراسة اللاهوت وعلم اللغة. 

على الرغم من الجهود المبذولة، إلا أن فصلين دراسيين في جامعة بون كانا فاشلين، ويرجع ذلك أساسًا إلى المشاجرات العنيفة بين أساتذته الكلاسيكيين الرائدين، أوتو جان، وفريدريش فيلهلم ريتشل. في النهاية تخلى عن دراسة علم اللاهوت تمامًا.

في عام 1865 تبع أستاذه الكبير فريدريش ريتشل من بون إلى جامعة لايبزيغ، حيث درس فقه اللغة (دراسة التطور التاريخي للغات والنصوص الكلاسيكية). ازدهر نيتشه تحت وصاية ريتشل في لايبزيغ، وأصبح الطالب الوحيد الذي نشر في مجلة ريتشل .

عندما نضج نيتشه، بدأ في كتابة المقالات التي تحلل النصوص القديمة. تأثر بشدة بكتابات الفيلسوف آرثر شوبنهاور. خلال الفترة التي قضاها في لايبزيغ، بدأ علاقة صداقة مع الملحن ريتشارد فاجنر، الذي أعجب بموسيقاه كثيرًا. 

بدأ الخدمة العسكرية في أكتوبر 1867 في سرية الفرسان، وتعرض لإصابة خطيرة في الصدر في مارس 1868، مما سمح له بالعودة إلى دراسته الجامعية.

لم يتزوج نيتشه قط، بعد أن تقدم ثلاث مرات لخطبة فتاة تدعى "لو أندرياس سالومي". بعد ثلاث حالات رفض، أصبح نيتشه منعزلًا جدًا ومريضًا للغاية. أخذ جرعات كبيرة من الأفيون وهيدرات الكلورال، واتخذت كتاباته نغمات أكثر قتامة وأكثر إثارة للجدل

الكتابة والتدريس

في عام 1869، تولى نيتشه منصب أستاذ فقه اللغة الكلاسيكي في جامعة بازل في سويسرا. خلال تلك الفترة، نشر كتابه الأول "مولد التراجيديا" عام 1872، ثم نشر كتاب "إنساني مفرط في إنسانيته" عام 1878. 

بدأ في إبعاد نفسه عن العلوم الكلاسيكية، وكذلك عن تعاليم شوبنهاور، وأصبح أكثر اهتماما بالقيم الكامنة وراء الحضارة الحديثة. في تلك الفترة تدهورت صداقته مع فاجنر. بعدها عانى من اعتلال عصبي، ثم قدم استقالته من منصبه في جامعة بازل في 14 يونيو عام 1879، وحصل على معاش تقاعدي قدره 3000 فرنك سويسري سنويًا لمدة ست سنوات.

كتب فريدريك نيتشه وإنجازاته في العمل الأدبي والفلسفي

في ثمانينيات القرن التاسع عشر عاش نيتشه معظم وقته في عزلة، وانتقل من سويسرا إلى فرنسا ثم إلى إيطاليا. عدا عن ذلك، كان يقيم في منزل والدته في نومبورغ. ومع ذلك، فقد كانت تلك الأعوام أعوامًا مثمرة للغاية بالنسبة له كمفكر وكاتب. أهم أعماله وكتبه التي نشرها في تلك الفترة:

  • كتاب "هكذا تكلم زرادشت"، في أربعة مجلدات بين عامي 1883 و 1885.
  • كتاب "ما وراء الخير والشر" الذي نُشر عام 1886.
  • كتاب "في جينالوجيا الأخلاق" عام 1887.
  • كتاب "أفول الأصنام" عام 1889.

من خلال هذه الأعمال طور نيتشه المبادئ الأساسية والنقاط المحورية لفلسفته. أحدها كان تصريحه الشهير بموت الإله "God is Dead"، وهو رفض للمسيحية كقوة ذات مغزى في الحياة المعاصرة. البعض الآخر كان تأييده للكمال الذاتي من خلال الدافع الخلاق و "إرادة القوة"، ومفهومه عن "الرجل الخارق" أو السوبرمان، وهو الشخص الذي يسعى للوجود خارج الفئات التقليدية للخير والشر، السيد والعبد.

سبب وفاة نيتشه

عانى نيتشه من انهيار عقلي في عام 1889 أثناء إقامته في تورين بإيطاليا. قضى العقد الأخير من حياته في حالة من العجز العقلي. لا يزال سبب جنونه غير معروف، على الرغم من أن المؤرخين نسبوه إلى أسباب متنوعة مثل السفلس، ومرض عقلي وراثي، والورم السحائي، والإفراط في استخدام الأدوية المهدئة. بعد إقامته لفترة في مصحة نفسية، قامت والدته برعايته في نومبورغ، وبعد وفاتها في عام 1897 قامت شقيقته في فايمار بألمانيا برعايته إلى أن توفي في 25 أغسطس عام 1900.

تأثير فريدريك نيتشه على فلسفة القرن العشرين

أثرت كتابات نيتشه تأثيرًا كبيرًا على فلسفة القرن العشرين وعلم اللاهوت والفن. حيث ساهمت أفكاره حول الفردية والأخلاق ومعنى الوجود في تفكير العديد من الفلاسفة مثل:

  • الفيلسوف مارتن هايدجر
  • الفيلسوف جاك دريدا
  • الفيلسوف ميشيل فوكو

كما تأثر بأفكاره اثنان من علماء النفس ومؤسسي الطب النفسي وهم:

  • كارل يونج
  • وسيغموند فرويد

وتأثر العديد من الكتاب أيضًا مثل:

  • ألبير كامو
  • وجان بول سارتر
  • وتوماس مان
  • وهيرمان هيس.

التأثير الأقل فائدة الذي انعكس بشكل سلبي على أعماله هو استخدام الحزب النازي في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي بعض جوانب عمل نيتشه كمبرر لأنشطتهم؛ هذا الاستخدام الانتقائي والمضلل لعمله شوه إلى حد ما سمعته في أعين الأجيال اللاحقة، حيث ارتبط اسم نيتشه بأدولف هتلر والفاشية بسبب استخدام أخته إليزابيث لأعماله وحماسها لهتلر، فقد عملت بجد لإعادة تشكيل نيتشه على صورة زوجها "فورستر" المعادي للسامية الذي انتحر عام 1889.

حافظت إليزابيث على سيطرتها القاسية على إرث نيتشه الأدبي، وأنتجت مدفوعة بالجشع، مجموعات من "أعماله" تتكون من ملاحظات مهملة، مثل "Der Wille zur Macht"(1901؛ "إرادة القوة"). كما أنها ارتكبت التزوير البسيط، وتم تضليل أجيال من المعلقين والقراء.

أقوال فريدريك نيتشه

"من لديه سبب للعيش، يستطيع العيش بأي طريقة تقريبًا".

"الأفكار هي ظل العواطف، فهي أكثر ظلمة وأكثر فراغًا وبساطة".

"يجب على من يحارب الوحوش أن يتأكد من أنه في هذه العملية لن يصبح وحشًا. وإذا نظرت إلى الهاوية لفترة طويلة، فإن الهاوية ستعود إليك".

"ما لا يدمرنا يجعلنا أقوى".

"ما يجعل الزواج غير سعيد هو الافتقار إلى الصداقة وليس الافتقار إلى الحب".


______
- المصادر/
  1. Friedrich Nietzsche German philosopher, britannica, Retrieved 2022-10-22. Edited.
  2.  Friedrich Nietzsche, biography, Retrieved 2022-10-22. Edited. 
  3. Friedrich Nietzsche quotes, brainyquote, Retrieved 2022-10-22. Edited
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة