ما هو مرض الذهان؟

ما هو الذهان وما هي أعراضه؟

الذهان
الذهان

يؤثر الذهان على طريقة معالجة الدماغ للمعلومات. الأشخاص الذين يعانون من الذهان قد يبدو أن حواسهم تكتشف أشياء غير موجودة، وقد يجدون صعوبة كبيرة في تحديد ما هو حقيقي وصحيح. يشمل الذهان فقدان الاتصال بالواقع والهلوسة والأوهام. وقد يواجه الفرد صعوبة في فهم حقيقة ما يجري حوله.

ما هو الذهان؟ 

الذهان هو حالة تؤثر على طريقة تفكير الشخص وإدراكه وتصوراته وتجعله يفقد اتصاله بالواقع. قد يرى أو يسمع أو يشم روائح لا يستطيع الآخرون اكتشافها. 

قد يعتقدون أيضًا أنهم في ورطة، أو أن شخصًا ما يلاحقهم، أو أنهم مهمون جدًا ولكن في الواقع هذه المواقف ليس حقيقية.

الذهان هو عرض وليس مرض. يمكن أن يحدث بسبب مرض عقلي أو إصابة جسدية أو تعاطي المخدرات أو الإجهاد الشديد أو الصدمة.

قد لا يدرك الشخص أنه مصاب بالذهان لأن الأوهام تبدو حقيقية بالنسبة له. يمكن أن يكون الذهان محيرًا ومربكًا. في بعض الأحيان، يمكن أن تتسبب الأعراض في إيذاء الشخص نفسه. في حالات نادرة، قد يؤذون شخصًا آخر.

أعراض الذهان

يحدث الذهان عندما تدرك أو تفسر الواقع بطريقة مختلفة تمامًا عن الأشخاص من حولك. الذهان لا يبدأ فجأة. عادة ما يتبع النمط التالي من العلامات والأعراض:

علامات التحذير قبل الذهان

تبدأ بتغييرات تدريجية في طريقة تفكيرك وفهمك للعالم. قد تظهر الأعراض التالية:

  • انخفاض في الدرجات أو الأداء الوظيفي. 
  • صعوبة في التفكير بوضوح أو التركيز. 
  • الشك أو القلق حول الآخرين. 
  • نقص الرعاية الذاتية أو النظافة. 
  • الميل إلى العزلة وقضاء المزيد من الوقت وحيدًا أكثر من المعتاد.
  • لا توجد عواطف على الإطلاق. 

علامات وأعراض الذهان المبكرة 

الأعراض المبكرة للذهان تشمل الآتي:

  • سماع أو رؤية أو تذوق أشياء لا يجدها الآخرون. 
  • التمسك بالمعتقدات أو الأفكار الغير العادية، بغض النظر عما يقوله الآخرون. 
  • الابتعاد عن العائلة والأصدقاء. 
  • التوقف عن الاعتناء بالنفس. 
  • عدم القدرة على الانتباه أو التفكير بوضوح. 

أعراض النوبة الذهانية

عادةً ستلاحظ كل ما سبق بالإضافة إلى الأعراض التالية:

  • الهلوسة: يسمع الشخص أو يرى أو يشم أو يتذوق أو يشعر بأشياء غير موجودة.
  • الأوهام: حيث يكون لدى الشخص معتقدات قوية لا يشاركها الآخرون؛ الوهم الشائع هو اعتقاد الشخص بوجود مؤامرة لإلحاق الأذى بهم. يمكن أن يؤدي الجمع بين الهلوسة والتفكير الوهمي إلى ضائقة شديدة وتغيير في السلوك
  • التفكير والكلام والسلوك غير المنظم: قد يقفز الشخص بين مواضيع غير ذات صلة في الكلام والفكر، مما يجعل الروابط التي تبدو غير منطقية للآخرين. قد لا يكون لكلامهم أي معنى للآخرين.

قد تحدث أيضًا تغيرات في المزاج وصعوبة في التركيز ومشاكل في النوم. 

اعتمادًا على السبب، يمكن أن يظهر الذهان بسرعة أو ببطء. يمكن أن يكون أيضًا خفيفًا أو شديدًا. في بعض الحالات، قد يكون خفيفًا عند ظهوره لأول مرة ولكنه يصبح أكثر حدة بمرور الوقت. 

أسباب الذهان

الأسباب الدقيقة للذهان ليست مفهومة جيدًا ولكنها قد تشمل:

  • العوامل وراثية: تظهر الأبحاث أن الفصام والاضطراب ثنائي القطب قد يشتركان في السبب الوراثي. يمكن أن يكون لديك جينات لذلك، لكن هذا لا يعني دائمًا أنك ستصاب بالذهان. 
  • الأدوية: تشمل العوامل المحفزة بعض الأدوية الموصوفة وتعاطي الكحول أو المخدرات مثل الماريجوانا وLSD والأمفيتامينات. 
  • الصدمة: يمكن أن يؤدي موت أحد الأحباء أو الاعتداء الجنسي أو الحرب إلى الذهان. يلعب نوع الصدمة والعمر الذي كنت عليه عند حدوثها دورًا أيضًا.
  • تغيرات الدماغ: وجدت الاختبارات اختلافات في المواد الكيميائية في الدماغ - على وجه التحديد، نشاط الناقل العصبي الدوبامين - في الأشخاص الذين يعانون من الذهان.
  • الهرمونات: تعاني بعض النساء من ذهان ما بعد الولادة. يمكن أن يظهر ذهان الدورة الشهرية بسرعة ويمكن أن يختفي بنفس السرعة. هناك أيضًا علامات مبكرة للذهان غالبًا ما تحدث عند المراهقين، بعض الخبراء اقترحوا أن العوامل الهرمونية قد تلعب دورًا لدى الأشخاص الذين لديهم قابلية وراثية.
  • الإصابات والأمراض: يمكن أن تؤدي إصابات الدماغ الرضية وأورام المخ والسكتات الدماغية ومرض باركنسون ومرض الزهايمر والخرف وفيروس نقص المناعة البشرية إلى الإصابة بالذهان.

الحرمان من النوم لفترات طويلة جدًا قد يؤدي أيضًا إلى الذهان.

يمكن أن يكون الذهان أيضًا أحد أعراض مرض عقلي، مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب.

تشخيص الذهان

يمكنك زيارة طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي. سوف يكتشفون ما قد يكون سببًا لأعراضك ويبحثون عن الحالات ذات الصلة. يُشخص الأطباء الأمراض العقلية بعد استبعاد الأشياء الأخرى التي يمكن أن تسبب أعراض ذهانية.

علاج الذهان

يمكن أن يكون الذهان مدمرًا، لكن العلاج متاح لمساعدة الأشخاص على إدارته.

العلاج الطبي للذهان

من المهم أن تعالج مبكرًا، بعد أول نوبة من الذهان. سوف يساعدك ذلك في منع الأعراض من التأثير على علاقاتك أو عملك. قد يساعدك أيضًا في تجنب المزيد من المشاكل في المستقبل.

قد يوصي طبيبك بالرعاية المتخصصة المنسقة (CSC). وهو نهج جماعي لعلاج الفصام عند ظهور الأعراض الأولى. فهو يجمع بين الطب والعلاج مع الخدمات الاجتماعية ودعم العمل والتعليم.

يعتمد ما يوصي به طبيبك على سبب الذهان لديك. سوف يصف طبيبك الأدوية المضادة للذهان - في شكل حبوب، أو سوائل، أو حقن - لتخفيف الأعراض. سيقترحون عليك أيضًا تجنب تعاطي المخدرات والكحول.

قد تحتاج إلى العلاج في المستشفى إذا كنت معرضًا لخطر إيذاء نفسك أو الآخرين، أو إذا كنت لا تستطيع التحكم في سلوكك أو القيام بأنشطتك اليومية. سيقوم الطبيب بفحص الأعراض الخاصة بك، والبحث عن الأسباب، واقتراح أفضل علاج لك.

العلاج النفسي للذهان

يمكن أن تساعد الاستشارة، جنبًا إلى جنب مع الأدوية، في إدارة الذهان. يشمل العلاج النفسي ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يمكن أن يساعدك هذا العلاج في التعرف على نوبات ذهانية. كما أنه يساعدك على معرفة ما إذا كان ما تراه وتسمعه حقيقيًا أم متخيلًا. يؤكد هذا النوع من العلاج أيضًا على أهمية الأدوية المضادة للذهان والالتزام بعلاجك.
  • العلاج النفسي الداعم: يساعدك على تعلم كيفية التعايش مع الذهان والتعامل معه. كما أنه يعلمك طرق التفكير الصحية.
  • العلاج المعزز المعرفي (CET): يسمى هذا النوع من العلاج أيضًا العلاج المعرفي. يعلم الأشخاص كيفية التعرف بشكل أفضل على الإشارات أو المحفزات الاجتماعية، وتحسين انتباههم وذاكرتهم وقدرتهم على تنظيم أفكارهم.
  • التثقيف والدعم النفسي: ويشمل العائلة والأصدقاء المقربين والأحباء. يساعدك هذا على الترابط ويحسن طريقة حل المشكلات معًا.
  • الرعاية المتخصصة المنسقة (CSC): هذه الرعاية تخلق نهجًا جماعيًا في علاج الذهان عند تشخيصه لأول مرة. تجمع CSC بين الأدوية والعلاج النفسي والخدمات الاجتماعية ودعم العمل والتعليم.


________
- المصادر/
1. medicalnewstoday, What is psychosis?
Medically reviewed by Marney A. White, PhD, MS, Psychology
Medically Reviewed by Smitha Bhandari, MD
مشاركة WhatsApp

المنشورات ذات الصلة