الاثنين، 6 فبراير 2017

الاثنين، 6 فبراير 2017

عشر خطوات لتقنية إدارة الذات

    تقنيات إدارة الذات


إدارة الذات
إدارة الذات
إذا كنت تظن بأن نجاحك سوف يكون سهلًا وأنك لن تتعرض لأي إخفاقات، أو ألم، وإذا كنت تظن بأنك ستكون الأفضل في مجال عملك، وستحصل على أعلى مراتب النجاح دون الشعور بالألم النفسي والجسدي، ودون المرور بالفشل والإخفاقات، فيجب عليك أن تُعيد النظر في ذلك جيدًا.
فأنت بعيد عن الواقع نوعًا ما، لأنك ستتعرض لخيبة تلو الخيبة، وذلك إذا لم تُغير من نظرتك للأمور التي تحدث لك.
لا أريد من خلال هذا المقال إحباطك، ولكن أريدُ مِنك أن تُراجع حِساباتك، وتُخطط جيدًا وتتوقع الكثير من العقبات في طريق نجاحك مع إيجاد حلول مناسبة لها حتى تستطيع أن تتخطى كل العقبات بسهولة أكبر ولا يصيبك اليأس والإحباط سريعًا.
يجب عليك أن تتوقف عن النظر للألم على أنه شيءٌ سِلبي، فهو أمر مؤقت سرعان ما يزول وينتهي وتجني عند رحيله النجاح.
من أجل أن ينجح أي مشـروع يجب أن تكون هناك منظومة لإدارته، وكذلك عندما يتعلق الأمر بمشروعك وأهدافك وطموحاتك التي تُريد تحقيقها بنجاح تام لا بدَّ أن تتم إدارتها بالشكل المناسب من خلال إدارة الذات والتحكم فيها.
ليس هناك شخص حقق نجاحًا كبيرًا في أي مجال من مجالات الحياة السياسية، والعلمية، والتجارية، والرياضية وغيرها إلا وهو يتمتع بالقدرة على إدارة ذاته والتحكم فيها، والقدرة على تحمل العمل الشاق والصبر على كل شيء مؤلم طوال رحلة نجاحة.
فالشخص الرياضي الملتزم ببرنامج يومي يتمرن صباحًا عندما يكون أغلب الناس في النوم، ويأكل ما لا يستطيع الآخرون الالتزام به، كل هذا الألم يُخلف له جسمًا ممشوقًا، وعقلية مركزة على التفوق في مجاله.

هل تظن أن السباحين الأولمبيين يسبحون هكذا بفضل الموهبة؟ إن هذا بسبب آلاف الساعات من التمارين القاسية والشديدة، إن ما يفعلونه في الظلام وخلف الستار، هو ما يجعلهم محل أنظار الناس في الضوء.
فإذا فشلت في شيء، أو شعرت بالحزن والألم عند قيامك بأي شيء فاعلم أن ذلك شيء مؤقت سيختفي أثره فيك عندما تتخطاه، ليجعل منك شخصية أكثر قوة وخبرة من ذي قبل.
لو كان النجاح سهلًا وفي مُتناول الجميع، لن يكون له أي معنى، ولكن علو الشيء وصعوبة الحصول عليه هو ما يجعل النفوس تتسامى وترتقي عندما تصل إليه وتناله.

- تقنيات إدارة الذات. 

إدارة الذات تعني إلزام الشخص نفسه بمجموعة من القيم والقواعد والخطط، مع الشعور بالرقابة الذاتية، والتّحكّم بالرغبات، والسلوكيات، بهدف تطوير الذات وتحقيق الأهداف، والمضي قدمًا نحو تحقيق النجاح بمرونة كبيرة وبطريقة أسهل ونتائج أفضل؛ وذلك من خلال تحديد الأهداف، وإدارة الوقت، واستغلال الإمكانيات.
ولكي تتمكن من إدارة ذاتك والتحكم في رغباتك، وضبط نفسك، يجب عليك أن تضع لنفسك أهداف معقولة ومحفزة يمكن من خلالها تحقيق أحلامك في الحياة، بهذا يصبح التحكم في الذات وضبط النفس، وإدارة الذات مبادئ تلقائية وسهلة؛ مما يساعدك على التخلص من الإحباط والقلق، والخوف من المستقبل.

- خطوات إدارة الذات. 

إن تغيير العادات والسلوكيات السيئة والاعتراف بالضعف هي الحجر الأساس لإدارة الذات. إليك عشر خطوات سوف تمكنك من إدارة ذاتك بنجاح وهي كالأتي:

- واجه التحديات والمخاوف الذهنية لديك. 

إن التحدي الأكبر الذي يواجه كل إنسان في حياته هو التحدي النابع من الذات ومع الذات؛ أي الاعتراف بالفشل حين يقع الفشل، والاعتراف بالخطأ حين يحدث الخطأ، والقدرة على التكيف وقبول التغيير عندما تتغير الأحوال.
إن أعظم نصر يمكن أن يحققه الشخص في حياته يكمن في هزيمة ما لديه من أفكار وقناعات ومعتقدات ومخاوف ورغبات.
لإن تحقيق النصر في معركة التحدي مع الذات، يجعل من السهل مواجهة تحديات الحياة عامة؛ أما الفشل في مواجه التحدي النابع من الذات بخصوص شأن يتعلق بالشخص نفسه، فمن طبيعته أن يجعل تجاوز تحديات الحياة أمرًا في غاية الصعوبة.

- التحكم فيما تقول وفي كيفية قوله. 

نحن جميعًا نعرف بأن الصمت أفضل من الكلام وذلك هي الحكمة من أن الله سبحانه وتعالي خلق لنا أذنين ولسانًا واحد لنسمع أكثر مما نتكلم؛ وكذلك فإن من الوقاحة التدخل والمقاطعة في محادثة دائرة بين أشخاص أخرين، لذا يجب عليك أن تكون قادرًا على معرفة الوقت المناسب للإنصات، وكذلك الوقت المناسب للكلام وشرح وجهة نظرك.
إن الحفاظ على هذا التوازن هو مفتاح الوصول إلى محادثة مؤثرة وبناءة، ولكن إذا كان هذا التوازن صعبٌ ولا يمكنك تطبيقه، فالصمت أفضل من المجادلة والنقاش الغير مثمر.
أغلب الأشخاص الناجحين والمؤثرين ذوي الشعبية الكبيرة يتمتعون بفن الإنصات وترك الجدال، فهم مستمعون مهرة بالفطرة، يعرفون الوقت المناسب للحديث والإنصات .

- قم بإنجاز المهمة المزعجة أولًا. 

إن قيامك بتنفيذ الأمور المزعجة أولًا سوف يولد لديك شعوراً بالسعادة والراحة في حال انتهيت من تنفيذها، أما إذا قمت بتأجيل تنفيذها والقيام بها في وقت لاحق؛ سيضل تفكيرك منشغلًا بها طول الوقت؛ مما يسبب لديك حالة من التشتت، والقلق، وعدم التركيز.
غالبًا ما تكون الإرادة والاستعداد للتعامل مع المهام السخيفة أولًا هي الصفة الأساسية التي يتصف بها أصحاب الإنجازات العظيمة،
وإذا كانت هناك نصيحة واحدة فحسب من هذا المقال طبق هذه النصيحة لأنها سوف تعود عليك بنتائج كبيرة وغير متوقعة، وذلك بدءًا من تقليل الضغوط النفسية لديك إلى الحصول على أعلى درجات الراحة، والرضا النفسي والتركيز.

- نظم وقتك. 

استخدم نظامًا لإدارة وقتك لأن الوقت من أعظم موارد الحياة.
نحن جمعيًا لدينا 24 ساعة في اليوم وهو ما يعني 86400 ثانية، وأكثر الناس إنشغالًا هم من يبذلون كل جهودهم لمواصلة نجاحاتهم كرجال الأعمال والرياضيين والقادة وهذا بدوره يمكنهم من الحصول على نتائج رائعة، ونجاحات باهرة على الرغم من أن لديهم نفس الوقت الذي لدينا ولكن الفرق الوحيد بأنهم يعملون لوقت أطول ولديهم وقت الراحة أقل بكثير من وقت الإنجاز والعمل فهم يستغلون وقتهم كما يجب.
ولكي تتمكن من تحقيق الكثير من الإنجازات حاول أن تضع لنفسك نظامًا لإدارة وقتك.

- حافظ على صحتك جيدًا. 

حافظ على صحتك البدنية والنفسية، وتجنب التفكير المستمر وتحليل الأمور التي تحدث حولك. تجنب تناول الاطعمة والمواد الضارة التي تسبب الأمراض والخمول والكسل، مارس الرياضة بشكل يومي، لأن الرياضة تمد الجسم بالنشاط والحيوية.

- تجنب الانغماس المفرط في أي أمر كان.

الانغماس المفرط والإدمان في أي صورةٍ كان يؤدي إلى نتائج سلبية، إحرص دائمًا على أن تحافظ على التوازن وتجنب التفريط وإدمان أي شيء.

- تجنب عادة التسويف والتفريط في الفرص. 

من المستحيل أن يجتمع التسويف والإنجاز معًا
لذا يجب عليك أن تتخلص من مخاوفك، وتبتعد عن عادة التسويف وتأجيل القيام بالمهمات لكي تتمكن من استغلال كل الفرص المتاحة أمامك. لا يوجد شخص ناجح في أي مجال من مجالات الحياة المختلفة يقوم بالتسويف وتأجيل الأعمال المهمة.

- تحلى بالصبر وقوة الإرادة. 

قوة الإرادة والعزيمة والإصرار هي سر النجاح في تحقيق الأهداف مهما كانت العقبات ومهما كانت الظروف.
تجنب الحديث السلبي مع ذاتك وتخلص من الشك الذاتي لديك والتفكير بطريقة سلبية عن نفسك، لأن ذلك يؤثر عليك بشكل سلبي؛ حيث يؤدي إلى زيادة مخاوفك والتقليل من شأن ذاتك. فكر بطريقة إيجابية وانظر إلى الطرق المتاحة أمامك، والوسائل التي يمكنك من خلالها تحقيق ما تريد.

- تحكم في مشاعرك وردود أفعالك. 

تحكم بأفكارك ومشاعرك وغضبك وبحالتك المزاجية، فنحن جميعًا نستطيع التحكم الكامل في الذات، الأمر يعتمد على الدرجة التي نرغب بها في هذا الأمر وعلى الشغف والرغبة في تحقيق الأهداف.

- العلاقة بين قوة الإرادة وإدارة الذات. 

إن الإرادة الجبارة والإصرار والعزيمة والقدرة على التحكم في الذات هي السر وراء ما وصل إليه الكثير من الناجحون والأبطال في أي مجال كان نجاحهم.
ولكن كيف تمكن أولئك الناجحون من تحقيق أهدافهم وأحلامهم؟ هل يتمتعون بقوة إرادة أكثر منا، هل كانوا أكثر قدرة على ضبط أنفسهم؟ بالطبع نعم، واسمح لي بالإشارة إلى أن السبب وراء هذه الإرادة الجبارة هي أهدافهم، ورؤيتهم، ورغبتهم في تحقيق ما يريدون في الحياة، ولكنهم لم يصلوا إلى نجاحاتهم تلك إلا بعد أن دفعوا ثمن هذا النجاح ثم تمتعوا بالفوائد التي جنوها منه.
لكي تتمكن من إدارة ذاتك وتتحكم بنفسك يجب عليك أولًا أن تضع لنفسك هدفًا تطمح إلى تحقيقه ثم تُسخر كل إمكانياتك في سبيل تحقيق هذا الهدف.
فالأحلام تتحقق إذا كان صاحبها يتمتع بقوة إرادة وعزيمة وإصرار.

- طرق سوف تساعدك على إدارة ذاتك وتحقيق نجاحك. 

- آمن بنفسك ولا تقلل من قيمتك وأعرف قدراتك وإمكانياتك جيدًا.

إن أول خطوة من خطوات تحقيق النجاح هي أن يؤمن الشخص بنفسه، وبأنه يستطيع أن يحقق ما يريد، وأن يبدأ في التنفيذ بقناعة تامة، وليس عن طريق التجربة، فيما لا يدع للشك أي مجال كي يزعزع ثقته بنفسه.
لكي تنجح يجب عليك أن تؤمن بنفسك وبما تريد النجاح فيه، وبقدرتك على تحقيقه، لأن الإيمان يعزز العزيمة، ويولد الصبر.
دون إيمان لا يوجد نجاح، إذا آمنت بأنك سوف تنجح في عملك، دراستك، حياتك فسوف تنجح حتماً.

- ابذل الجهد وادفع ثمن نجاحك أولًا.

دون بذل جهد ليس هناك نجاح، النجاح ثمنه باهض جدًا، العبقرية هي 01% إلهام، و99% جهد وعرق.
يقول توماس اديسون " السبب أن الكثير من الناس لا يروا الفرصة المواتية لأنها تأتي في شكل عمل وبذل جهد "
إن العمل الشاق، والمثابرة والحس السليم أو الحدس هي العناصر الأساسية لتحقيق النجاح في أي مجال من مجالات الحياة المختلفة.

- اكتشف مواهبك ومهاراتك وقم بالعمل عليها وتطويرها. 

اكتشف نقاط القوة لديك أولًا قبل تنشغل وتركز على نقاط ضعفك، فكر في تطوير مهاراتك ومواهبك، ولا تخشي المجال الذي تريد العمل فيه إذا كان يتوافق مع مواهبك، ومهاراتك لا تدع كلام الناس وتخويفهم لك يؤثر عليك، اعرف نفسك جيدًا، ولا تأخذ برأي شخص إلا من تثق به، استمع للنصيحة من الشخص الذي خاض نفس المجال الذي تريد أن تخوضه، لا تنظر للأمور بعيون غيرك فكل شخص منا لديه وجهة نظر، وأفكار، وظروف، ومهارات تختلف عن غيره، لذا اعرف نفسك وقيم قدراتك وامكاناتك بطريقة صحيحة لكي تزيد من ثقتك بنفسك.

- ابتعد عن من يقلل من شأن طموحاتك وقدراتك. 

الابتعاد عن ما يزعجك، يجعلك تفكر بطريقة صحيحة وأفضل شيء عند التفكير هو العزلة، يقول توماس أديسون "إن أفضل الأشياء تخرج من التفكير عندما نكون في عزلة تامة "

- لا ترضى بأقل مما ترجوه لنفسك.

يقول توماس أديسون " إن الأرق هو عدم الرضا وعدم الرضا هي الضرورة الأولي لأي تقدم أو تطوير "
لا تستسلم للظروف، حاول أن تبحث عن طريقة يمكنك من خلالها تحقيق ما تريد، لا تتمسك بمجال واحد أو طريقة واحدة لكي لا تصاب بالإحباط في حال الفشل، لأن الهدف واحد والطرق التي تؤدي إلى تحقيقه كثيرة.
إذا فشلت في مجال ما، لا تتوقف وتمثل دور الضحية وتستسلم، تعلم من الفشل وابحث عن مجال آخر وطريقة أُخري.
إن كل من حقق النجاح في هذه الحياة مر في سلسلة كبيرة من محطات الفشل، ولكنه لم ييأس، ولم يستسلم حتى تحقق له ما أراد.

- غير وجهة نظرك عن الألم والمعاناة في سبيل تحقيق النجاح.

كل ألم يمر بك، وكل حزن ينتابُك، وكل شيءٍ تعتقد بأنه مؤلم وشاق هو من سيصنع منك شخصًا ناجحًا. يقول أديسون "أنا لم افشل بل وجدت 1000 وسيلة لم تنجح "
يجب أن تدرك بأن أفكارك ورؤيتك للأشياء من حولك، وطريقة تحليلك للأمور التي تحدث لك هي كل شيءٍ بالنسبة لك إن كانت إيجابية زادت من مهاراتك وخبراتك، وإن كانت سلبية زرعت فيك الإحباط والفشل.

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ فلسفة الحياة وتطوير الذات Philosophy of life and self-development 2017 ©